كيف تُصنع الأموال الزائفة والمخدرات في الأفلام؟

جاد محيدلي | 10 آذار 2019 | 20:00

تختلف الأفلام الهوليوودية عن باقي الأفلام في كل العالم من ناحية الإنتاج والتصوير والإخراج والتمثيل، فكل شيء في أفلام هوليوود يشعرك بأنه واقعي، ودائماً ما نطرح على أنفسنا الكثير من الأسئلة أثناء مشاهدتنا الأفلام، مثلاً عن كيفية تصوير ذاك المشهد، أو حتى كيفية الحصول على العدد الهائل من الأموال المزيفة والمخدرات. فكيف يحصل ذلك؟ في الواقع، يوجد العديد من القوانين حول تصنيع الدولارات المزوّرة، إذ يقول رابابورت، مؤسس شركة "RJR Props" المتخصصة في الأموال المزوّرة للأفلام، إن "معظم الشركات التي تصنع العملات المزورة تقوم بتصنيع أموال غير قانونية، ما قد يؤدي إلى إغلاق المحل أو تغريم شخص وحبسه".

وبحسب القانون، يجب أن يلتزم صاحبو الأفلام بتصنيع الأموال المزيّفة في الولايات المتحدة الأميركية بالقواعد الفدرالية الصارمة الموضّحة في قانون الكشف عن التزييف لعام 1992، والتي تشمل عدة شروط أساسية وهي: "يجب طبع العملة على جانب واحد فقط، ومن الممكن أيضاً للورقة المالية أن تكون أكبر أو أصغر من العملة الفعلية، وبالتالي من السهل عند النظر إليها أن يدرك الشخص بأنها ليست حقيقية". وفي هذا الإطار، تقوم شركة "RJR" بالتكلم مع الجهة المعنية في الحكومة الأميركية لضمان الالتزام بقوانين الدولة، وتصنيع دولارات للقطات القريبة، وأخرى بإمكانها أن تظهر حقيقية من على بعد 15 إنشاً تقريباً.

وأشار رابابورت، بحسب BBC، إلى أن "شركته تطبع الأموال على الجهتين، ولكنها تدمج خدعة بصرية، إذ تظهر على أنها واقعية عن بُعد، ولكنها تظهر أنها مزيفة بشكل واضح فور الاقتراب منها"، مضيفاً أن "الخدعة تكمن في جعلها تبدو حقيقية على الكاميرا، ولكنها مزيفة إذا حاول شخص ما إنفاقها في متجر". وتبيع الشركة حزمة من الدولارات المزيفة من فئة 100 دولار، مقابل 45 دولاراً، كما تبيع حزماً من الأموال "المستخدمة" بسعر أعلى بـ 20 دولاراً تقريباً. يشار إلى أن صنع الأموال المستخدمة ليست سهلة بل هي أصعب مما قد يتخيّل الناس، إذ تتطلب بين 15 و 20 شخصاً للعمل عليها. ولا تعمل شركة "RJR" على تصنيع الأموال المزيفة فحسب، بل تقوم أيضاً بتصنيع منتجات أخرى مثل المخدرات المزيفة أو غرف العمليات الجراحية أو الطائرات، والتي تُستخدم كثيراً في تصوير الأفلام الهوليوودية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.