المدرسة الزوجية في لبنان هي "الأفشل" عربيّاً!... "غلط"!

غوى أبي حيدر | 3 آذار 2019 | 20:00

تستخدم مواقع عدة حالياً عنوان "لبنان الأول بالعنوسة"... لا نعلم لماذا ما زالت الصحف والمواقع مصرة على استخدام عبارة "عنوسة" حينما يمكن استخدامها بعبارة "عزوبية" والتي تعتبر لفظاً ذا معنى أكثر إيجابية!

زعمت وكالة "الأناضول" التركية أنّ نسبة العزّاب في الدول العربية تزيد بشكل كبير، ووصلت إلى نسب عالية جداً. ويُعتبر الشخص "عانساً" إن كان قد بلغ سن الـ30 من دون زواج (للإناث) وسن الـ40 (للرجال). أي يصبح لبنان هو الأول بالعزوبية عربياً.

وبحسب الوكالة تبين أنّ نسبة العزوبية وصلت إلى 85% في لبنان وتلته الإمارات بنسبة 75%، ومن ثم كل من سوريا والعراق بنسبة 70%، تونس 62%، و50% في الجزائر، و42% في الأردن والسعودية، و40% في مصر والمغرب. وأتت اليمن بنسبة 30%، والبحرين بنحو 25% لتسجلا أدنى نتيجة. 

لكن فعلاً، ماذا يمكننا أن نفعل مع هذه الأرقام؟ يقول البعض إنّ السبب اقتصادي، ويرجح الآخر السبب أن يكون هو رغبة الفتيات بتحصيل علمهن! فالمنازل غالية والمعاشات منخفضة، فمن يريد أن يتحمل تكلفة طفل إضافي؟ 

وطبعاً لم يوضح أي من الخبراء أن يكون السبب هو الأذى العاطفي الذي يعانيه الشباب! فهذا الجيل الجديد فعلاً لا يرغب بالزواج لأنّ الزواج مدرسة فاشلة وهذا بحسب انطباعاتنا من عائلاتنا التي فشلت كذلك... هذه الانطباعات جعلتنا فعلاً نخاف من الزواج والأسرة، فغالباً ما نسمع بزواج ناجح من الجيل السابق.

على كل حال، يقول أحد الخبراء إنّ النتائج ستكون سلبية، وسيصبح لبنان مجتمعاً هرماً خالياً من الشباب، ولذلك نقول له، لماذا قد يحتاج لبنان للشباب إن كانت دولته عاجزة عن تأمين حقوقهم أو احتياجاتهم الاقتصادية!

"النهار" دقّقت في هذا الخبر وسألت من أجلكم وكانت النتيجة أن الزعم المتناقل ان نسبة العنوسة في لبنان تبلغ 85%، "وهي الاعلى في المنطقة العربية"، مشكوك جدا في صحته. اولا الوكالة الاجنبية استندت الى ارقام قديمة نُشرت عام 2013، وبقي مصدرها غامضا! ثانيا، هذه النسبة "مبالغ فيها جدا"، وفقا للباحث في "الدولية للمعلومات" محمد شمس الدين. وقد تم الحصول عليها "بجمع نسب كل الفئات العمرية من عام الى 90 عاما، بما يشكل خطأ مهنيا".

وفقا لارقام رسمية أصدرها مركز الاحصاء المركزي عام 2007، تصل العزوبية بين النساء في الفئة العمرية 40- 44 عاما الى 21,7%، وفي الفئة العمرية 45-49 عاما الى 15,6%، وفي الفئة العمرية 50- 54 عاما الى 10,9%.

بدءا بوكالة "الأناضول". ردا على استيضاح "النهار"، قال أحد المسؤولين في مكتبها في بيروت ان الوكالة استندت الى "مصادر عدة في هذه الارقام"، منها موقع "Tops Arabia" الذي نشر مقالة بهذا الشأن، وايضا منظمة "Family Optimize".

المقالة التي نشرها "Tops Arabia" تعود الى 25 ك1 2014. ويستند بدوره الى أرقام يزعم ان إذاعة "هنا امستردام" الهولندية وراءها. وهنا النسب: البحرين 25%، اليمن 30%، الكويت وقطر وليبيا 35%، مصر والمغرب 40%، السعودية والاردن 45%، الجزائر 51%، تونس 62%، العراق وسوريا 70%، الامارات 75%، ولبنان 85%.

ملاحظة : الأرقام المتناقلة عن إذاعة "هنا امستردام"، او "إذاعة هولندا العالمية" تعود الى تموز 2013.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.