يا عوازل فلفلوا... حياة العزوبية تصبح أفضل مع التقدم بالسن!

جاد محيدلي | 12 آذار 2019 | 13:00

عادة ما ينظر الى العزاب الكبار في العمر بطريقة سلبية أو حتى يتم الشفقة عليهم، باعتبار أن القطار قد فاتهم ولم يختارهم أحد ليكمل حياته معهم وسيكبرون وحدهم، لكن إن كنتم تفكرون بتلك الطريقة، فعلى الأغلب يجب أن تشفقوا على أنفسكم وعلى المتزوجين، لأن دراسة جديدة أكدت أنه مع مرور الوقت، تصبح حياة العزوبية أفضل وأفضل، وتزيد من رضى الشخص على حياته كما ذكرت بأن الارتباط كان يلعب دوراً كبيراً في مواجهة الشعور بالوحدة، لكن ذلك ليس في عصرنا هذا. نُشرت هذه الدراسة في مجلة علم الشيخوخة The Journal of Gerontology: Series B تحت عنوان: "العلاقة المتغيرة بين الارتباط والوحدة: تأثيرات متعلقة بالتقدم في السن والحقبة". وفي التفاصيل، حلّل المؤلفان آن بوجر  وأوليفر هاكسهولد من المركز الألماني لعلم الشيخوخة، معطيات ونتائج مستقدمة من الدراسة الألمانية للتقدم في السن، وهي دراسة استقصائية تخص المواطنين الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و85 سنة، أجريت في السنوات 1996 و2002 و2008 و2014.

وبحسب موقع psychologytoday، قام كل من آن وأوليفر بالتركيز على 2552 شخصاً استُجوبوا سنة 2008 ثم مجدداً سنة 2014، مع الأخذ بعين الاعتبار حالات من عامي 1996 و2002. وبعد القيام بدراسة دقيقة، خرجا بأربع نتائج واضحة تبين أن الرضى عن حياة العزوبية ارتفع تاريخياً، ويزداد أيضاً مع التقدم في السن. من جهة ثانية، فقد الارتباط في وقتنا الحالي أهمية دوره في مواجهة الوحدة مع التقدم في السن بل أصبح هناك العديد من الخيارات. زفي هذه الدراسة التي شملت عينة تتراوح أعمار أفرادها بين 40 و85 سنة، تبين أن الأفراد الذين فضلوا عدم الارتباط أصبحوا أكثر رضى على حياتهم بعد التقدم في السن. كما أن العزاب أصبحوا أكثر رضى بالحياة التي اختاروها. كما أثبت أنه مع التقدم في السن، يصبح دخول الشخص في علاقة حميمية عاملًا غير مؤثر على مدى شعوره بالوحدة، وذلك بعدما قارن الباحثون مستويات الشعور بالوحدة لدى الأشخاص المرتبطين بعلاقة حميمية والأشخاص غير المرتبطين بعلاقة حميمية.

لكن وُجد أن الشعور بالوحدة مرتفع لدى الأرامل مقارنة بالنسبة للذين لم يسبق لهم أن تزوجوا. لكن اعتبر أنه يمكن للأشخاص المرتبطين الشعور بوحدة رهيبة، ويمكن للعزاب أيضاً العيش دون أدنى شعور بالوحدة، والعكس صحيح. وترى الدراسة أنه مع التقدم في السن، تتلاشى الفوارق في الشعور بالوحدة بين الأشخاص بغض النظر عن حياتهم العاطفية. كما أشارت أيضاً إلى أن العزاب يملكون نضجاً أكبر على المستوى الشخصي واستقلالاً أكبر خلال 5 سنوات مقارنة بغيرهم من المتزوجين. هذا وتكون حياة العزاب غير قابلة للتنبؤ، على عكس حياة المرتبطين التي طالما تسير وفق نمطٍ معين وروتين معروف، تنقص معه الاحتمالات الأخرى.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.