آباء قتلة... جرائم قتل الوالدين لأبنائهم "عرض مستمر" في مصر

محمد أبوزهرة | 14 آذار 2019 | 17:00

شهدت الفترة الماضية تكرار جرائم قتل الآباء والأمهات لأبنائهم في مصر، حيث تجردوا من كل مشاعر الإنسانية وتخلوا عن أمومتهم وأبوتهم السامية، وكان آخرها حادث هز الشارع المصري الذي راح ضحيته 3 أطفال على يد والديهم وزوجة الأب.

وكشفت التحقيقات تفاصيل الجريمة القديمة التي وقعت قبل 3 سنوات، ولم يتم اكتشافها إلا خلال الأيام الماضية، أن الأب والأم وزوجة الأب تخلصوا من الطفلتين ملك وجنى، وبعدهما بـ6 أشهر انتهت حياة الرضيع محمد، بقتلهم غرقاً قبل إلقاء جثثهم في رشاح ماء، حيث اكتشفت الجريمة على يد صاحبة العقار الذي تقيم به الأسرة.

وكانت المفاجأة اكتشاف فيديو يوضح الجريمة، بأن الأم هي من قتلت الأطفال الثلاثة غرقا في الماء، والأغرب أن من صوّر الفيديو هو الأب على هاتفه المحمول، ليكون أداة ضغط على والدة الأطفال حتى لا تبلغ الشرطة بتفاصيل الجريمة، بعد ما ظهرت الأم المتهمة بالقتل عارية وكانت قد مارست العلاقة الحميمة مع زوجها قبل ارتكاب الجريمة بدقائق، ما يظهر أنه أغراها بممارسة الجنس لتشاركه ارتكاب الجريمة.

تلك الواقعة لم تكن الأولى في مسلسل آباء وأمهات تجردوا من إنسانيتهم، حيث تكررت تلك الحوادث في الشارع المصري خلال الفترة الماضية، حيث أثارت واقعة قتل طفلين ضجة كبيرة، بعد ما أبلغ الأب عن خطف الطفلين قبل اكتشاف مقتلهما، وكانت المفاجأة أن الأب اخترع قصة خطف الطفلين لإخفاء جريمته بقتلهما، وإلقائهما داخل إحدى الترع بناحية مدينة فارسكور بمحافظة دمياط، بعد أن تبين وجود تناقضات فى أقواله، كشفت كذب الرواية التى ادعى من خلالها قيام أحد الأشخاص بمقابلته داخل ملاهي ميت سلسيل، وافتعل حجة المعرفة السابقة له، وتم خطف الأولاد في أثناء اللعب من على الأرجوحة.

وفي 10 أذار الماضي، اكتشف مصريون جثث 3 أطفال بالطريق العام في منطقة الهرم، داخل أكياس بلاستيكية وسجادة بها آثار حروق، حيث كشفت التحقيقات أن وراء الحادث الأم وصديقتها وزوجها، حيث تبين أن أم الأطفال تركتهم بمفردهم داخل شقة صديقتها، ثم ذهبتا إلى أحد الفنادق، وبعد عودتهما تفاجأتا باشتعال النيران في حجرة الأطفال، ما أسفر عن مصرعهم محترقين، فوضع المتهمون الثلاثة الأطفال المحترقين داخل الأكياس والسجادة وتم إلقاؤهم بمكان العثور عليهم بالمريوطية، وجرى القبض عليهم وإحالتهم إلى النيابة التي تولت التحقيقات.

وفي حزيران الماضي، ضربت أم طفلتها حتى الموت لرفضها تنظيف المنزل وإعداد الطعام، في محافظة المنوفية، حيث اعترفت الأم أنها ضربت طفلتها بشدة وبعصا خشبية حتى فقدت وعيها، وحاولت إفاقتها ولم تكن تتوقع أنها ماتت نتيجة الضرب.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.