معلمٌ يغتصب أكثر من 20 تلميذاً وتلميذة في تونس

صيحات | 14 آذار 2019 | 20:00

أقدم مدرّس تونسي في مدرسة أهلية على اغتصاب 20 طفلاً بينهم 17 طفلة، ما أثار جدلاً واسعاً شغل الرأي العام التونسي. ومع اكتشاف الأمر فتحت السلطات التونسية تحقيقاً في الانتهاكات الجنسية التي تعرّض لها الصغار.

ولم يقف الأمر عند العشرين طفلاً فقط، حيث أعلن متحدث باسم محاكم صفاقس، مراد التركي، أن المحكمة تنظر في 20 قضية بشكل مستقلّ، وأن عدد الضحايا مرشح للارتفاع، وفقاً لما ستكشفه التحقيقات التي لا تزال مستمرة.

وذكر التركي أن الاعتداءات حصلت، بحسب التحقيق الأولى، بين عامي 2018 و2019، وهي الفترة التي بدأ فيها المعلم بالتدريس بعد أن كان موظفاً سابقاً في الإدارة، وأن الاعتداءات طالت حتى الآن 20 طفلاً بينهم 17 طفلة، كلهم يخضعون في الوقت الحالي لعمليات تأهيل نفسي ومتابعة طبية، لكنهم يتابعون دراستهم بشكل طبيعي.

بدورها، وزارة المرأة والطفولة أكّدت أنها تلقّت إشعاراً من ذوي تلاميذ إحدى المؤسسات التربوية بصفاقس، وأنه بعد سماع التلاميذ تبين أنهم تعرّضوا "لاعتداء بفعل الفاحشة وتحرش جنسي واغتصاب من معلّمهم". وأوضحت أن قاضي التحقيق أصدر قراراً بسجن المعلّم المتّهم وفتح تحقيق بالموضوع.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.