حملة غريبة... آلاف المعلمين الروس ينشرون صورهم بملابس السباحة!

حسام محمد | 4 نيسان 2019 | 12:00

في حملة فريدة من نوعها، نشر عدد كبير من المدرّسين الروس صوراً لهم على موقع "إنستغرام"، وهم بملابس السباحة، أو الملابس الداخلية، كما نشر البعض صوراً أكثر تعرٍّ، وذلك رداً على فصل إحدى المعلمات في سيبريا.

وبحسب وسائل الإعلام العالمية فقد قامت السلطات في سيبيريا بعزل إحدى المدرّسات عن عملها بسبب نشرها صورة لها وهي بملابس السباحة، الأمر الذي دفع زملاءها من المعلمين والمعلمات إلى تبني حملة أطلقت على "إنستغرام" حملت هاشتاغ учителятожелюди# بمعنى "المعلمون بشر أيضاً"، نشروا من خلالها صوراً مشابهة للصورة التي تسببت بفصل زميلتهم.

وتشارك المدرّسون أكثر من 15 ألف صورة على "إنستغرام" معلنين تضامنهم مع زميلتهم تاتيانا كوفشينيكوفا (38 عاماً) مدرّسة الأدب الروسية والتي أجبرت على تقديم استقالتها بسبب صورها.

View this post on Instagram

#учителятожелюди Наконец-то это свершилось!!! Люди начинают задумываться о том, что учитель/педагог/психолог/воспитатель - это тоже ЧЕЛОВЕК! Со своими желаниями, страхами, эмоциями и потребностями. Это не сверхЛюди, которые ДОЛЖНЫ/ОБЯЗАНЫ быть идеальными. Мне никак не уловить связь, где профессиональные знания человека каким-то образом зависят от его личной жизни?! Сначала мы твердим детям, что все люди разные, что у нас есть права...бла..бла..бла. А потом система считает, что имеет право уволить учителя за фото в купальнике. Где смысл?

A post shared by @ liza_som_ on




View this post on Instagram

⠀ #ChAV #учителяТОЖЕлюди #из_архива ⠀ Я не знаю можно так было или нет, но я хочу. ⠀ ⠀ ⠀ ⠀ ⠀ ⠀ ⠀ ⠀ ❗️И буду ? ⠀ Могу себе представить, что профессия учитель не самая простая. Так как приходиться работать не только с детьми, которые не всегда понимают, как нужно правильно себя вести. Но ещё и с не очень адекватными родителями. Которые вместо того, чтобы проверять знания своего ребёнка, подсматривают за частной жизнью его учителя. Учитель должен хорошо знать и любить свой предмет. И уметь его классно доносить. На этом, пожалуй, всё.

A post shared by ?️lina Vyacheslavovna (@alina.vyacheslavovna) on



من جهتها أوضحت المدرّسة المفصولة كوفشينيكوفا أن الصور التقطت أثناء مشاركتها في هوايتها المفضلة وهي السباحة الشتوية، إلا أنّ أحد أولياء أمور طلابها تقدم ضدها بشكوى، ما دفع مديرة المدرسة إلى اتهامها تهماً غير أخلاقية أهمها تشجيع الجنس مع الأطفال.

نهاية سعيدة!

نجحت الحملة التي قام بها المدرسون الروس في إيصال قصة كوفشينيكوفا إلى الرأي العام في المجتمع الروسي، حيث تعاطف معها الكثيرون، ليتدخل وزير التعليم الإقليمي في قضيتها ويعرض عليها وظائف جديدة.

ومن المفترض أن تبدأ كوفشينيكوفا عملاً جديداً في كلية لتدريب المدرّسين، كما أنّها كُلفت بإنشاء حصة حول أخطار التواصل على الشبكات الاجتماعية وجوانبها الإيجابية للأساتذة والتلاميذ وأولياء الأمور.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.