طفل هزم التقارير الطبية وكانت نهايته غير متوقّعة!

جاد محيدلي | 9 نيسان 2019 | 12:00

بعض القصص الطبيّة التي نسمعها نعتبرها "معجزة"، فالعديد من الأبطال استطاعوا خرق القواعد والقوانين والتوقعات الطبية واستطاعوا التمسّك بالحياة والتغلّب على المصاعب بشكل مفاجئ وغير مبرر. وفي هذا الإطار، انتشرت قصة طفل حول العالم ولاقى تعاطفاً وضجة كبيرة في مواقع التواصل الاجتماعي، وهو الطفل الذي وُلد بعد 24 أسبوعاً من الحمل فقط، ويزن رطلاً واحداً، وعند رؤيته اعتبر الأطباء أنه يحتاج إلى معجزة للبقاء على قيد الحياة، إلا أنه ظلّ مقاوماً وهزم التقارير الطبية.

بدأت القصة عندما أنجبت كيرستي بياس، البالغة من العمر 28 عاماً، في بريطانيا، طفلاً يدعى جوردي جاي، وكان مصاباً بأمراض الرئة المزمنة، واختارت الأمّ إغلاق جهاز التنفس الصناعي عنه بعد توصية من الأطباء بالهزيمة، معتبرين أنه يحتاج إلى معجزة حقيقية للشفاء، وهو ما فعله الطفل بعد أن قرّرت الأمّ مواصلة دعمه، بحسب "ديلي ميل".

ولد الطفل جوردي جاي بعد 24 أسبوعاً فقط بوزن رطل واحد. ووفقاً للأطباء، فإن الطفل ولد بمضاعفات خطرة، ويعاني من مرض رئوي مزمن سابق لأوانه. وعلى الرغم من أنه حقّق أداءً جيداً في بداية ولادته إلا أنه سرعان ما تدهورت حالته إلى الأسوأ، لتتّخذ الأمّ قراراً بإيقاف جهاز التنفس الصناعي الخاص به والسماح له الرحيل بسلام، ما أصابها بالحزن هي وأولادها الآخرين الذين ذهبوا إلى شراء ملابسه.    

وقالت الأمّ إن ابنها يعاني من مرض رئوي مزمن ووضَعه الأطباء في غرفة وقالوا إنه ليس بوسعهم تقديم شيء من أجله، لتنقلب حياتها رأساً على عقب، ولكن بعد ذلك قرّرت الأمّ دعمه.

نُقل الطفل إلى الرعاية الفائقة، وفجأة حدث تحوّل كبير في حالته، وبدأ في إحراز تقدم ملحوظ في ما يشبه المعجزة، ويبلغ الآن من العمر 132 يوماً ويزن 8 أرطال، وتمّ نقله إلى مستشفى جامعة نورث تيز، ومن المتوقع أن يعود إلى المنزل الأحد المقبل. وأقر الأطباء بأنه لا يوجد أي تفسير لحالة الطفل، فكل الأطباء أكدوا أنه لن يعيش لكنه فجأة بدأ يكافح المخاطر من دون إنذار مسبق وحالته تغيّرت 180 درجة بشكل صادم.





إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.