معلومات ستعرفها لأول مرّة عن عمر البشير!

علي حمدان | 11 نيسان 2019 | 19:00

بعد 30 عاماً من الحكم انتهت أسطورة عمر البشير، الرجل الذي وصل إلى السلطة في السودان عقب انقلاب عسكري قام به في العام 1989. وبالطريقة عينها تمّ الانقلاب عليه والإطاحة به لتنتهي فترة حكم الرجل الغامض كما يلقَّب. وفي هذا المقال سنحاول إزاحة الغموض عن جزء من حياة البشير.

حياته الشخصية

رغم زواجه من سيدتين، إلا أن البشير لم ينجب أطفالاً، كما أنه متزوج من أرملة رفيق دربه إبرهيم شمس الدين الذي يعدّ بطلًا حربيًا في الشمال. كما كان البشير يشجع معاونيه على الزواج من أكثر من امرأة خاصة نساء ضحايا الحرب، وكان يتكفّل برعاية أطفال وأرامل الحرب الأهلية السودانية.

الرئيس المطارد

يُعتبر عمر البشير أول رئيس دولة مطلوب للعدالة حول العالم، وحصل ذلك عام 2008، حينما وجّه له مدعي محكمة الجنايات الدولية، القاضي الأرجنتيني لويس مورينو أوكامبو، تهماً عديدة كارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، إلّا أن البشير لم يخضع لهذه القرارات وبقي يسافر إلى الدول العربية الأفريقية، مستفيداً من أن السودان غير موقّع على ميثاق المحكمة.

الرئيس الذي لا يفي بوعوده

شهدت السودان الكثير من التوترات خلال حكم البشير، وكان دائماً ما يخرج ويصرّح بنيّته إجراء إصلاحات وبأنه سيسلّم السلطة لغيره ولن يقوم بالترشح، وهذا ما حصل في عام 2014 حينما قال إنه لن يترشح مرة ثانية، لكنه فعلها في عام 2015، كما أنه وعد أنه لن يترشح للانتخبات القادمة في عام 2020 لكنه أعلن منذ فترة بسيطة نيته الترشح لها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.