"البيت العضوي" آخر حلّ للحياة على كوكب الأرض!

جاد محيدلي | 19 نيسان 2019 | 14:00

يُعدّ هذا المنزل الذي تمّ بناؤه عام 1985، والذي صمّمه المهندس المعماري المكسيكي الشهير Javier Senosiain، مثالاً كبيراً على "الهندسة العضوية" التي تأخذ شكلها من الطبيعة وتهدف إلى الحدّ الأدنى من التأثير على البيئة. بشكل عام تعتبر العمارة العضوية فلسفة معمارية تبحث عن التوافق والانسجام بين الطبيعة والعمارة. تمّ استخدام المصطلح وتعريفه من خلال المعماري فرانك لويد رايت (1867-1959) ووضع في كتابه (An Organic Architecture, 1939؛ عمارة عضوية) مبادئ عامة عن تصور كيفية تطبيق الأفكار المعمارية التي وصل إليها من امتزاج وذوبان العمارة في الطبيعة.

بشكل عام، تهدف العمارة العضوية إلى عدم تدمير البيئة التي تدخلها، أو في تفسير آخر، تكمّلها. أي أنها تصبح في النهاية كجزء موجود بالفعل في الطبيعة. عالج العديد من المعماريين هذه الفكرة بأكثر من مدخل، مثل استخدام المواد الموجودة في مكان البناء بل وأيضاً في الأثاث والديكورات بحيث يبدو المبنى جزءاً لا يتجزأ من البيئة المحيطة به.

أما المنزل الذي أخبرناكم عنه فيلتفّ العشب الأخضر حوله، ويتداخل مع الطبيعة لدرجة خيالية. وتمّ نشر تفاصيل حوله في موقع arquitecturaorganica، وبحسب العديد من الخبراء، فإن هذا النوع من الهندسة هو الحلّ الوحيد لبقاء الحياة على الكرة الأرضية في المستقبل. وفي التالي نقدّم لكم عدداً من الصور له:



















إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.