دراسة صادمة حول جراحة استئصال المرارة!

حسام محمد | 13 أيار 2019 | 18:00

 غالباً ما يربط الأطباء آلام البطن بضرورة استئصال المرارة في حال وجود حصوات مرارية، إلّا أنّ دراسة جديدة نشرها موقع "سكاي نيوز" نقلاً عن مواقع عالمية كشفت أنّ عدداً كبيراً من أولئك الذين يقومون بجراحة الاستئصال لا يشعرون بتحسن كبير، مشيراً إلى أنّ الاستئصال قد لا يكون الأمر المناسب لحلّ المشكلة.

وبحسب الدراسة، فإنّ المعايير التي يعتمدها الطب حول العالم في اتخاذ قرار الاستئصال ليست واحدة، إذ لا يوجد إجماع على المعايير التي يقرر الأطباء على أساسها من هم المرضى الذين يمكنهم تجنب الجراحة وتلقي العلاج بالأدوية.

واختارت الدراسة 537 مريضاً قدّمت لهم الرعاية الطبية، مقابل 530 مريضاً أجروا عملية استئصال المرارة، ولم تختلف نتائج تخفيف الألم بشكل كبير بين المجموعتين إذ استمر الألم لدى نحو 40% من مرضاهما، بعد 12 شهراً من بدء التجربة.

من جهة أخرى، قلّصت نتائج التجربة عدد الذين خضعوا للجراحة من المجموعة الأولى مقارنة بالثانية بفارق 75% وهي نسبة ضخمة، تشير إلى أن الجرّاحين بحاجة إلى إعادة النظر في ضرورة الاستئصال. بدوره، قال الدكتور فيليب دو روفر، الباحث المشارك للدراسة: "على المرضى أن يعلموا أن هناك احتمالات مرتفعة بأن عملية استئصال المرارة لن تشكل حلاً لكل آلام البطن التي يعانونها".

وأضاف: "المشورة والمشاركة في اتخاذ القرار طريقة جيدة لتقليل الجراحات غير الضرورية. يتعين على المرضى وضع الأعراض التي يعانونها في قائمة، وعلى أطبائهم أن يقولوا لهم الأعراض التي من المرجح أن تختفي بعد الجراحة، والأعراض الأقل ترجيحاً، أو التي لا يمكن أن تحلّها الجراحة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.