عصر الكعب العالي إلى زوال ونهاية!

جاد محيدلي | 19 أيار 2019 | 20:00

يلاقي الحذاء الرياضي في الفترة الأخيرة ترحيباً في عالم الأناقة، وبات ينتشر في عروض الأزياء وحتى في مقرات العمل والحفلات الموسيقية. ومنذ ظهورها في عرض شانيل، أصبحت الأحذية الرياضية أكثر غرابة وضخامة وأعلى سعراً. وكلما كان الحذاء المطاطي أكثر لفتاً للأنظار وغرابة في التصميم، زاد الإقبال عليه. وتصدرت الأحذية المطاطية قائمة البحث على منصة "ليست" للموضة والأزياء في أواخر عام 2018. وبينما كانت شركات الملابس والأحذية الرياضية الكبرى مثل "نايكي" و"أديداس" أول من أضاف لمسات جذابة للأحذية المطاطية، فإن بيوت الأزياء الفاخرة سرعان ما اكتشفت إمكانية استغلالها كعنصر جمالي مكمّل للأناقة.

وفي هذا الإطار، انتشرت في موقع انستغرام صور نجمات الموضة، مثل جيجي وبيلا حديد وهيلي بيبر، وهن يرتدين الأحذية الرياضية الضخمة مع فساتين السهرة وسراويل الجينز والقمصان. وزاد الطلب على حذاءي لويس فيتون وبالنسياغا، وتتراوح أسعارهما بين 600 و1000 جنيه إسترليني للحذاء الواحد. وانتعلت سيرينا ويليامز حذاء مطاطياً في حفل زفاف الأمير هاري وميغان ميركل مع فستان السهرة، وحتى مع فستان زفافها. وتقول مورغان لي كير، من منصة "ليست"، إن الأحذية ذات الكعب العالي لم تعد تروق للشباب من أبناء جيل الألفية والجيل الذي يسبقه، لأنها ترتبط بفكرة إلزام النساء بانتعال الكعب العالي في أماكن العمل التي تنطوي على تمييز ضد المرأة". وتقول لوسيا سافي، أمينة متحف "فيكتوريا وألبرت"، إن "الأحذية المطاطية الفاخرة أصبحت من سمات العصر الحالي، وتمثل خطوة على طريق التحرر من القيود على الهندام". وربما زاد الإقبال على الأحذية المطاطية في الآونة الأخيرة رفضاً لاستخدام الكعب العالي كوسيلة لفرض الهيمنة الذكورية والأبوية على المجتمع، لأنها مصممة لإبطاء حركة المرأة. إذ أثار المطالبون بالمساواة بين الجنسين مؤخراً جدلاً واسعاً حول فرض انتعال الكعب العالي. 

وتقول بيث غولدستاين، محللة لصيحات الأحذية والاكسسورات بمجموعة "إن بي دي غروب" لأبحاث السوق لـBBC، إن قبول الأحذية المطاطية في المناسبات العامة في حد ذاته يدل على تحول في نمط حياة المرأة. وتضيف: "لا أعتقد أنها مجرد تقليعة جديدة زائلة، فقد استمرت الأحذية المطاطية لفترة طويلة، بل أرى أن الزبائن يقدمون الراحة على الشكل بسبب نمط الحياة المزدحم بالمشاغل". كما تقول ناتالي كينغام، مديرة الموضة والمبيعات في سلسلة متاجر "ماتشز فاشون" للبيع بالتجزئة: "ستميل في النهاية الكفة لصالح الراحة والطابع العملي والأناقة، في مقابل الشعور بأنك ترتدي شيئاً لتنال الإعجاب فقط". وتضيف أن "الطلب زاد في الآونة الأخيرة على الكعب المنخفض والأكثر راحة. واللافت أن غالبية الأحذية المتوفرة في الأسواق الآن لا يتعدى ارتفاع كعوبها 90 ملليمتراً وكل هذه المؤشرات تدل على أن الكعوب العالية لن تختفي من حياتنا، بل ستتطور علاقتنا بها وتصبح أقل أهمية بالنسبة إلينا وربما قد ينتهي المطاف بإنتهاء عصر الكعب العالي".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.