ماذا تعرفون عن تقليد القرقيعان في دول الخليج؟

جاد محيدلي | 22 أيار 2019 | 12:00

القرقيعان أو القريقعانة أو الكريكعان أو الناصفة أو الكريكشون أو القريقشون في العراق و‌الكويت و‌الأحساء و‌القطيف و‌الأحواز، أو قرقاعون في البحرين أو قرنقعوه في قطر أو القرنقشوه في عمان، هو تقليد سنوي ومناسبة دينية يُحتفل بها في معظم بلدان الخليج العربي إضافةً إلى العراق وغيرها من الدول الإسلامية بمنتصف شهري رمضان وشعبان خلال ليالي 13 و14 و15 من ذات الشهر. حيث يطوف الأطفال مرتدين أزياءً شعبية ويرددون الأهازيج وتوزع الحلوى عليهم وتختلف الأهازيج بحسب المناطق اختلافاً بسيطاً ولكنها تبقى متشابهة في مضمونها حيث يطوف الأطفال مرتدين أزياءً شعبية. تُعرف هذه الليلة في السودان بمفهوم مشابه وتُسمى بيوم الحارة أو الرحمتات، وهي صدقة يقدمها أهل المتوفى للأطفال الذين يجوبون الأحياء الشعبية وهم يرددون الأهازيج، مستخدمين الدفوف والطبول وليس لهم لباس مميز ويكون هذا اليوم هو آخر خميس من شهر رمضان.

ويعمد الأطفال إلى ارتداء الدشداشة وسترة بالإضافة إلى النعال الشعبية، أما البنات فيلبسن الدراعات والبخنق وهي قماش بألوان مختلفة مطرزة، مع الترتر الذي يُوضع على الرأس، ويحمل كل منهم كيساً لجمع المكسرات والحلوى، وعادةً ما تبدأ هذه الفعالية بعد صلاة المغرب مصحوبة بالأغاني الشعبية. أطلق على هذه الليلة العديد من المسميات الأخرى، ففي الإمارات يطلق عليها حق الليلة أو حق الله، وفي عمان يطلق عليها الطَلْبة، وتوجد عادة مشابهة في وسط العراق تعرف بليلة ما جينا يا ما جينا. ومع تعداد المسميات تعددت أصولها وجذورها اللغوية، فقيل أن القرقاعون أو القرقيعان هو مصطلح شعبي يُطلق على السلة الكبيرة المصنوعة من سعف النخيل والتي تُملأ بالمكسرات ومن ثم تُوّزع على الأطفال.

ويرجح بأن القرقيعان أتت من كلمة قُرْعٌ و قُرْعَانٌ وجمعها قرقعة و قرقيعان وتعني ضربَ أو دقّ الباب أو الشيء، والقرنقعوة أو القرقيعان تعني الشيء المخلوط متعدد الأصناف من المكسرات والحلوى أو أنها مشتقة من القرقعة، أي الصوت الناتج عن ضرب الأواني والسلال الحاوية للحلويات والمكسرات. وفي هذه الأيام يأخذ الأطفال بعد إفطارهم بأذان المغرب في التجمع والسير حاملين حول أعناقهم أكياساً قماشية أو سلالاً من الخوص ويرددون الأهازيج والأناشيد الشعبية فيبدأون بالمرور على البيوت لتجميع المكسرات والحلوى من أهل الأحياء الشعبية، ومن الأهازيج والأناشيد التي يرددونها: "قرقاعون عادت عليكم بالصيام.. عطونا الله يعطيكم.. بيت مكة يوديكم.. يا مكة يا المعمورة".





إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.