فرنسا تحقّق مع ناصر الخليفي بقضية فساد كبيرة!

جورج حداد | 23 أيار 2019 | 15:42

قال مصدر قضائي فرنسي إن رئيس نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، القطري ناصر الخليفي تم وضعه قيد التحقيق بتهمة الفساد النشط، وذلك على خلفية ترشيح العاصمة القطرية، الدوحة، لاستضافة بطولة العالم لألعاب القوى في عام 2017، والتي حصلت على حق استضافتها مدينة لندن البريطانية، قبل أن تحصل على حق الاستضافة مدينة الدوحة في العام الحالي. وذلك حسب ما نقلته وكالة فرنس برس الفرنسية، بناءً على معلومات نشرتها صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية.

بالإضافة إلى الوكالة الفرنسية، نقلت مصادر أخرى أخباراً أن محققين فرنسيين، استجوبوا رئيس مجموعة بي ان سبورت القطرية، وأحد المقربين منه، في شهر آذار الماضي، للتحقيق معهما في ما يتعلق بعملية التقدم لاستضافة بطولة العالم لألعاب القوى 2017.

الخليفي ليس المتهم الوحيد بهذه القضية، حيث أشارت المصادر عينها أن السنغالي لامين دياك الرئيس السابق للاتحاد الدولي لألعاب القوى، والقطري يوسف العبيدلي، الرئيس التنفيذي لمجموعة "بي.إن" الإعلامية، يخضعا أيضاً لتحقيقات رسمية في فرنسا، في إطار شبهات تتعلق بالفساد في ألعاب القوى. حيث يواجه الثنائي اتهامات فساد محتملة، تتعلق بطلب العاصمة القطرية الدوحة، استضافة بطولة العالم لألعاب القوى، في عامي 2017 و2019.

ورغم كل هذه الإشاعات لم يصدر فريق باريس سان جيرمان، المتوج بلقب دوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم هذا الموسم والمملوك من قبل الخليفي أو مجموعة قنوات بي ان سبورت المملوكة من الرجل عينه، أي بيان لنفي هذه المعلومات.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.