أخت الرئيس بري مديرةً عامةً للتعليم المهني... "بلا واسطة"

محمود فقيه | 27 أيار 2019 | 15:00

لا يكفّ المسؤولون اللبنانيون عن رفع شعار مكافحة الفساد والمحسوبية، وأرفقوها أخيراً بالإعلان عن وقف التوظيف في القطاع العام. ويعيش لبنان منذ التسعينيات حتى الآن تحت وطأة ديون متراكمة وانحدار اقتصادي زادت حدته في السنوات العشر الأخيرة. ومن أبرز المشاهد السياسية اللبنانية التي زادت في تفاقم الأوضاع هو أن أصحاب السلطة في لبنان، يفتح كل منهم أمبراطورية باسمه ويستولي على مراكز التوظيف الشاغرة في الدولة لصالح جماعته المقربين والمحسوبين عليه دون أن نذكر الصهر والابن والزوجة والشقيقة والشقيق. 

ورغم تربص المجتمع المدني والشعب اللبناني بتصرفات رموز السلطة وملاحقتهم على الدوام، ورغم الشوائب التي أثقلت الشعب اللبناني بالضرائب في الموازنة الأخيرة. تداول روّاد التواصل الإجتماعي صورة لقرار تعيين شقيقة رئيس البرلمان نبيه بري، هنادي بري بمهام المدير العام للتعليم المهني بعد قبول استقالة سلام يونس من تكليفها بالقيام بمهام المدير.  والغريب هو أن تعيين السيدة برّي جاء رغم أنها خارج الملاك ومن خارج الفئة الأولى ومن خارج الفئة الثانية وفوق السن القانوني الذي يسمح بالترفيع من فئة إلى أخرى، وكانت تشغل منصب مديرة المعهد الوطني للعناية الطبية في مجمع بئر حسن المهني.

هذا الخبر كان سبباً لتفاعل الناشطين على السوشال ميديا الذين ما استغربوا هكذا إجراء معالمه واضحة. هذا التعيين لو جرى في دولة غربية لكان اعتُبر فضيحة من العيار الثقيل تؤدي إلى استقالة المسؤول صاحب العلاقة، ولكننا في لبنان بلد العجائب والقفز على القوانين وابتداع الأعراف. 






ولا ننسى لائحة من المباركين الحاضرين للدعم في أي لحظة. 


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.