مزيل العرق يوقظ صبيّاً بريطانيّاً من غيبوبة استمرّت 3 أسابيع!

حسام محمد | 2 حزيران 2019 | 10:00

في حادثة غريبة، استيقظ صبيّ عمره 13 عاماً من غيبوبة استمر فيها لنحو 3 أسابيع بعد أن شمّ رائحة مزيل العرق المفضّلة لديه في غرفة العناية المركزّة.

وفي التفاصيل، فإن كاسبير كراوز تعرّض لحادث أثناء التجديف والسباحة مع أصدقائه في نهر بمنطقة كمبريا البريطانية، حيث لم يعد حينها قادراً على الحركة، الأمر الذي جعله مغموراً بالماء المتجمد لما يقارب نصف الساعة، ليخرجه فريق الطوارئ وكأنه جثة هامدة.

وقام المسعفون بدورهم بكافة الإجراءات الممكنة لإنعاش الصبي وإعادة قلبه للنبض أثناء الطريق إلى المشفى، وقد نجحوا في ذلك، إلّا أنّ نقص الأوكسجين في الجسم أدخله في غيبوبة كاملة استمرت لفترة لا بأس بها، وذلك إلى أن جلبت والدته له مزيل العرق الذي كان يحبّه ويستخدمه يومياً، حيث اشتمّه وعاد إلى وعيه.

وقالت ويتليتا كراوز والدة الصبي (43 عامًا): "لقد جرّبنا كل شيء لإيقاظه، إلى أن اقترحت ممرضة إحضار بعض أدوات النظافة لغسله بها"، مضيفةً: "بمجرد أن اشتمّ المزيل فتح عينيه على الفور، لا بد وأنه تذكّر أنها رائحته المفضلة".

وينصح الأطباء عادة بتحفيز حواس الذين يعيشون في غيبوبة، من خلال التحدث معهم، أو عبر تنبيه الحواس بأمور كالموسيقى أو شمّ الروائح المألوفة، حيث تقلّل هذه الأمور من الوقت اللازم للاستيقاظ.

ما بعد الغيبوبة!

بحسب التقارير، فإن الصبي لا يزال يعاني من صعوبة بسيطة مع الكلام ويستخدم فقط يده اليمنى، إلّا أنّه في وضع جيد، أما عن مزيل العرق فقال: "لقد أحببت دائماً هذا العطر. إنه رائحتي المفضلة. ولم أعتقد أنه سوف ينقذني ذات يوم من الغيبوبة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.