ما حقيقة وفاة "أسير الأحزان" منتحراً؟!

حسام محمد | 3 حزيران 2019 | 18:29

 استطاع الشاب السعودي حمدي المعروف بـ"أسير الأحزان" أن يحقق شهرة قياسية في فترة قصيرة جداً، إذ استطاع أن يرسم الضحكة على وجوه الكثيرين عبر ما كان ينشره على وسائل التواصل.

وبدأت قصة أمير الأحزان بفيديوات بسيطة نشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تحدث فيها عن غدر حبيبته حنان له، ليقوم الـ  DJ غابي غزال بتركيب كلماته على موسيقى وجعلها أغنية استمع إليها الآلاف، وإن كانت لا تليق بمستوى كلمة أغنية أو أي شي من هذا القبيل.

وقد تناقلت المواقع الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي خبراً صادماً في الأيام الأخيرة مفاده أنّ حمدي ذا الـ 25 عاماً قام بالانتحار، ولكنه في الوقت عينه نشر في حسابه على منصة إنستغرام صورة له وهو مغطّى باللون الأحمر الذي يبدو كأنه دماء، موضحاً أنّه قام بالانتحار أو ما شابه، إلا أنّ جهة رسمية لم تؤكد هذا الأمر.

وقد تفاجأ متابعو حمدي بخبر وفاته انتحاراً، خاصة أنّ الخبر لم يتم تأكيده بشكل رسمي، في حين حلّل البعض الأمر كلٌّ منهم على طريقته، موضحين أن القصة ليست أكثر من مقلب أو دعابة حاول حمدي إطلاقها.

ومن الأمور الغريبة التي رصدها أولئك المحللون، صور تداولها ناشطون لحمدي أمام الكاميرا وهو بالحالة التي نشر فيها صورة انتحاره، إضافة إلى أنّه قام باستخدام خاصية الـ "Story" على إنستغرام، بعد الإعلان عن وفاته، حيث أوضح عبرها أنّه ليس لديه قناة خاصة على "يوتيوب"، وأنّه سيقوم بإنشائها قريباً!

وتبقى المعلومات الدقيقة غائبة عن الواقع حتى الآن حيث توارى حمدي عن الأنظار في اليومين الأخيرين، في حين لم تقم أي جهة رسمية بتبني الخبر أو نفيه وكل ما قيل عكس ذلك كان مجرد أخبار كاذبة لا مصدر لديه.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.