قصة القلعة التي تعيش فيها آلاف العائلات منذ مئات السنين!

جاد محيدلي | 7 حزيران 2019 | 09:00

في غرب ولاية راجستان الهندية، تقع قلعة من العصور الوسطى فوق تل مرتفع في قلب الصحراء ببلدة جايسالمر، وهي مكونة من أكثر من 20 طبقة وتم شيدت في عام 1156، وتحيط بها ثلاثة أسوار وأربع بوابات ضخمة ويعلوها 99 برجاً. وأدرجت قلعة جايسالمر ضمن قائمة اليونيسكو للتراث مع خمس قلاع أخرى مهيبة في ولاية راجستان. وحصدت بلدة جايسالمر لقب "المدينة الذهبية" من لون الحجر الرملي الأصفر الخلاب الذي استخدم في بناء هذه القلعة المحصنة. هذه القلعة يعيش فيها أيضاً أحفاد السكان الأوائل للقلعة مجاناً منذ أكثر من 800 عام، وتتراوح أعدادهم الآن بين 2,000 و4,000. وتعيش عائلة فيمال كومار غوبا داخل القلعة منذ أكثر من 700 عام، ويدير غوبا البالغ من العمر 44 عاما معرضا للمنسوجات. وكانت هذه المنطقة في الماضي لا يسكنها إلا أفراد طبقة البراهمة، أعلى الطبقات الاجتماعية التي تضم الكهنة، وكانوا يعملون كمعلمين ومستشارين لملوك بلدة جايسالمر من القرن الثاني عشر وحتى منتصف القرن العشرين، ومنحهم الملوك منازل داخل القلعة. وبعد مرور 700 عام، وتعاقب 23 جيلاً، تمتلك عائلة غوبا، التي كانت تنتمي إلى طبقة البراهمة، 42 منزلاً داخل القلعة. يعيش أيضاً في القلعة أحفاد المحاربين الهندوسيين من طائفة راجبوت شمالي الهند، الذين كانوا يتولون حماية المدينة والقلعة المحصنة بالأسوار. ويقول غوبا إن ألقاب السكان في القلعة تدل على الطبقات التي كانت تنتمي إليها عائلاتهم في الماضي.  

وفي القرن الثاني عشر، شيد حاكم المدينة راوال جايسال، قلعة جايسالمر وسميت المدينة على اسمه. وفي الفترة ما بين القرنين السادس عشر والثامن عشر أصبحت المملكة إحدى أهم المحطات على طريق الحرير، الذي كان يربط بين أوروبا والصين عبر الهند وأفغانستان وتركيا ومصر. وكانت قوافل التجار القادمة من الشرق محملة بالحرير والأحجار الكريمة والبهارات والشاي والأفيون تتوقف في خانات بلدة جايسالمر الصغيرة ذات الباحات الفسيحة طلبا للطعام والماء والمأوى للمبيت. وحقق حكام المدينة ثراء من توافد المسافرين على المدينة، وأقام التجار الأثرياء قصوراً ومعابد وخانات داخل أسوار جايسالمر وخارجها. وبعد مرور مئات الأعوام، لم يتبق من آثار طريق الحرير في المنطقة سوى بعض القرى المهجورة ولافتات حجرية وحصون متداعية وسط الصحراء القاحلة. لكن دروب مدينة جايسالمر الملتوية وجدرانها المبنية من الحجر الرملي لا تزال تجتذب الزوار للنزول في فنادقها وارتياد مطاعمها العديدة، وتعاقبت أجيال من السكان على خدمة المسافرين وتوفير احتياجاتهم لقرون. ولا يزال سكان المدينة، ولا سيما الذين يعيشون داخل أسوار القلعة، يجنون المال من السياح، ويدير بعضهم مطاعم صغيرة، بينما يبيع آخرون حقائب فاخرة من جلد الجمال. 

يرتدي السكان اليوم نفس العمامات الملونة المعروضة في المتحف، ويستخدمون نفس الأواني والصحون البرونزية، ويحتفلون بمهرجان الألوان الهندوسي "الهولي" ومهرجان الأضواء "الديفالي" كما كان أجدادهم يحتفلون بها منذ مئات الأعوام، ولم تتغير كذلك الطقوس الدينية اليومية في المعابد الهندوسية والجاينية العديدة داخل أسوار القلعة. يشار الى أنه أدرجت هيئة المسح الأثري في الهند، وهي الجهة الحكومية المسؤولة عن حماية معابد الدولة وحصونها ومواقعها الأثرية، قلعة جايسالمر ضمن الآثار التراثية المحمية. وأصدرت الهيئة قراراً بمنع سكان القلعة من بيع منازلهم إلى أي شخص من الخارج أو تغيير واجهات القلعة بأي شكل. ولكنها لم تقدم أي دعم مادي لصيانة القلعة خاصة أنها مكونة من صخور رسوبية ناعمة وتتسرب المياه من نظام الصرف القديم داخل القلعة على قواعدها منذ سنوات عديدة. والأسوأ من ذلك، أن أعمال البناء والإصلاح العشوائية داخل القلعة أدت إلى انهيار بعض الأجزاء من الجدران المبنية من الحجر الرملي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.