محمد صلاح غاضب بسبب منعه من صلاة العيد!

حسام محمد | 6 حزيران 2019 | 13:00

للشهرة ضريبة مفروضة على المشاهير، وجب عليهم تقبلها، أسوأ ما فيها تقييد الحرية الشخصية في أي مكان عام يضم محبيهم ومتابعيهم، الذين سيتهافتون على نجومهم لتبادل التحيات والتقاط الصور، الأمر الذي منع محمد صلاح من أدائه صلاة العيد ما أدى إلى إثارة غضبه.

وعاد نجم ليفربول المصري إلى منزله، دون أن يتمكن من أداء صلاة العيد في أحد مساجدها، بعد أن تهافت عليه عدد كبير من المحبّين المتواجدين في القرية، إلى أمام منزله، محاولين تبادل التحيات والصور معه.

وغضب صلاح (26 عاماً) لعدم تمكنه من الوصول إلى المسجد والصلاة ما دفعه إلى نشر تغريدة على تويتر عبر فيها عن انزعاجه مما أسماه عدم احترام الخصوصية. وأوضح صلاح في التغريدة أن ما يقوم به الصحافيون وبعض الناس ليس حباً وإنما "عدم احترام، وعدم احترافية".

وسافر صلاح إلى مسقط رأسه في نجريج التابعة لمركز بسيون في محافظة الغربية في مصر لقضاء العيد مع أسرته، بعد حصده لقب دوري أبطال أوروبا مع فريقه.

وكان صلاخ قد سجل السبت الماضي هدف الافتتاح لليفربول من ركلة جزاء في نهائي دوري الأبطال ضد مواطنه توتنهام هوتسبر في المباراة التي انتهت لصالح الليفر بـ 2-0، ليقود "الريدز" للتتويج بلقبه الأول في المسابقة القارية منذ 2005، والسادس في تاريخه.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.