تحدٍ جنوني يجتاح مواقع التواصل... أين النيزك؟

جاد محيدلي | 10 حزيران 2019 | 13:00

تحديات كثيرة انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي ولاقت مشاركة كبيرة من جميع أنحاء العالم، وبعض هذه التحديات كانت تمتلك أهدافاً مثل تحدي "دلو الثلج" الا أن أغلبها اكتسب طابعاً ترفيهياً وفكاهياً مثل تحدي رقصة "كيكي" و"بيرد بوكس"، الا أن اللافت في الموضوع هو الخطر الذي يتعرض له الشبان والفتيات بسبب هذه التحديات، فكثر يعرضون حياتهم للخطر فقط من أجل الحصول على عدد إعجابات ومشاهدات عالية. وعلى ما يبدو فإن الجهل حول هذه الخطورة مستمر في مواقع التواصل الإجتماعي، فحذر مؤخراً أطباء في ولاية لاس فيغاس الأميركية، من خطر الاختناق المحتمل، عقب انتشار عبر مواقع التواصل تحدي "كيس القمامة" أو vacuumchallenge" حيث يقوم الأشخاص بوضع أجسادهم في أكياس بلاستيكية، ثم يقومون بشفط الهواء من خلال مكنسة كهربائية.

وفي هذا الإطار، انتشرت مقاطع الفيديو عبر مواقع التواصل والتي حظيت بآلاف المشاهدات والمشاركات، وتُظهر المقاطع المصورة الأشخاص وهم يضعون أنفسهم في أكياس بلاستيك كبيرة، وبمساعدة شخص آخر يتم وضع خرطوم في فراغ بين الكيس وجسم الإنسان، حيث يتم امتصاص الهواء، لينكمش الكيس حول الشخص إلى حد أنهم لا يستطيعون الحركة. ورداً على فيديوات الجنون، قالت الدكتورة داليا واكس لوسائل إعلامية أميركية إن "هناك مخاوف من نقص وصول الأوكسيجين الى الدماغ والأعضاء الأخرى بخاصة عندما يكون الرأس مغطى، حيث إذا شعر شخص ما بأن وجهه مغطى، يؤدي الخوف أحياناً إلى توقف التنفس"، مضيفةً: "الأمر يحبطني حقاً، ليس فقط كطبيبة، ولكن كأم، فإن هذه التحديات لا بد أن تختفي، لأنه يشكل بعضها خطراً حقيقياً على الإنسان".

يشار الى أن العديد من التحديات تسببت في بعض الحوادث، والتي كادت أن تنهي حياة الذين قاموا بها مثل تحدي كيكي، كما أن بعض الدول فرضت عقوبات على الأشخاص الذين يقومون بمثل تلك التحديات. ومن الآن حتى تنتهي هذه الظواهر سنسأل أنفسنا "أين النيزك"؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.