إعلان بملايين الدولارات... هكذا برّرت حسناء نهائي الأبطال فعلتها!

حسام محمد | 11 حزيران 2019 | 11:00

يسعى سكان العالم اليوم إلى تحقيق أرباح خيالية ضخمة في وقت قصير، من أجل التقاعد باكراً والاستمتاع بما تبقى من الحياة دون جهد أو تعب، وهو الأمر الذي دفع الحسناء الروسية كينسي ولنسكي إلى اقتحام ملعب نهائي الأبطال الذي كان يجمع بين فريقي ليفربول وتوتنهام.

وأرجعت المشجعة الروسية فعلتها التي وصفتها بالخطوة الأذكى في حياتها، إلى منفعة مادية كبيرة، كانت قد خططت للوصول إليها سابقاً. وبيّنت ولنسكي أن الهدف الحقيقي وراء فعلتها التي وصفتها بالجريئة، هو الترويج لموقع صديقها الإلكتروني، الذي كتب اسمه على ثيابها الخفيفة التي كانت ترتديها.

وعن مدة الـ 5 ساعات التي قضتها في مخفر الشرطة إلى جانب المجرمين، فإنّها اعتبرت أن الأمر يستحق ذلك، مشيرة إلى أنّها ترغب في جني أموال ضخمة تساعد على التقاعد باكراً، حيث قالت ولنسكي: "أريد أن أتقاعد في سن الثلاثين وبحوزتي ما يكفي من المال"، مشيرة إلى أنّها تخطط للمزيد من خطوات الاقتحام".

بدورهم، أوضح خبراء في مجال الإعلانات، أن الإعلان المجاني التي استفاد منه موقع صديق المشجعة، يقدر بـ 3.8 ملايين جنيه إسترليني، أي ما يعادل 4.8 ملايين دولار، نظراً لأهمية المباراة.

وكشفت ولنسكي أنّ الإعلان دفع نحو 32 مليون شخص إلى التسجيل في موقع صديقها، الأمر الذي نتجت عنه أرباح وصلت إلى نحو 3 ملايين جنيه استرليني في فترة قياسية عبر الترويج لإعلانات في الموقع.

وكانت ولنسكي قد عوقبت بغرامتين اثنتين، واحدة من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الذي فرض عليها غرامة قدرها 5 آلاف أورو، بسبب الدخول إلى الملعب، والثانية من الشرطة الإسبانية التي فرضت عليها 10 آلاف أورو بسبب الإعلان غير المرخص لموقع صديقها، إلّا أنّ الأرباح التي جنتها وستجنيها أكبر بكثير من تلك الأرقام.

من جهة أخرى، فقد حصدت الحسناء ملايين المتابعين لها على موقع إنستغرام، حيث قفز حسابها من نحو 300 ألف متابع إلى أكثر من مليونين.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.