آيسلندا تهين المنتخب التركي وتحتجزه في أحد مطاراتها!

حسام محمد | 12 حزيران 2019 | 13:29

كشفت صحف تركية أهمها "حرييت" عن أحداث سيئة ومعاملة غريبة واجهها طاقم المنتخب التركي في أحد مطارات آيسلندا، بعد وصوله إلى آيسلندا لمواجهة منتخبها.وبيّنت أن تركيا أصدرت مذكرة دبلوماسية ضد آيسلندا، دانت فيها المعاملة التي وصفتها بـ "غير اللائقة" للفريق الوطني التركي لكرة القدم في مطار كيفلافيك الدولي بعد وصوله لمواجهة نظيره الأيسلندي، في تصفيات كأس أوروبا 2020.

وقام طاقم المطار باحتجاز الفريق التركي تحت بند مراقبة الجوازات لأكثر من ساعتين، كما تعرض اللاعبون لرقابة أمنية صارمة للغاية وصفت من الجانب التركي بـ "غير ضرورية"، حيث تم فحص ممتلكات لاعبي كرة القدم الخاصة بشكل غريب.

إضافة إلى ذلك تعرض المنتخب التركي للإهانة والاستهزاء من مواطنين آيسلنديين كانوا هناك، حيث حمل مواطن آيسلندي فرشاة مرحاض في وجه قائد الفريق إمره بلوز أوغلو، متظاهراً أنها ميكروفون، عندما كان اللاعب يتحدث إلى الصحافيين.

بدوره قال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو: إن "المعاملة التي تعرض لها منتخبنا الوطني لكرة القدم في مطار آيسلندا غير مقبولة، سواء من حيث الممارسات الدبلوماسية أو على المستوى الإنساني".

وكشف لاعب منتخب تركيا بوراك يلماز، أن أمن المطار صادر أمتعة أعضاء الفريق، كما أن بعض اللاعبين علقوا في الفحص الأمني لعدة ساعات، قائلا: "هذا غير محترم ومبتذل. طرنا لمدة 6 ساعات ونصف ساعة، واننتظرنا 3 ساعات. بعض أصدقائنا لم يخرجوا بعد".

من جهة أخرى دخلت الرئاسة التركية على الخط، حيث قال المتحدث الرسمي إبراهيم كالين: إن "عدم الاحترام تجاه فريقنا الوطني في آيسلندا غير مقبول، وسيتم القيام بما هو ضروري".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.