ما حقيقة حظر ظهور عباس النوري وعابد فهد في الإعلام السوري؟!

حسام محمد | 13 حزيران 2019 | 18:00

تزامن خبر اعتزال النجمة السورية أمل عرفة الفنّ، الذي انتشر في اليومين الأخيرين، مع انطلاق شائعات عدة ملأت منشوراتها وسائل التواصل الاجتماعي، والتي بدأت بالحديث عن ضغوطات تعرضت لها الفنانة أمل عرفة من السلطات السورية دفعت بها إلى الاعتزال، لتنتهي عند قيام السلطات السورية بحظر كل من الفنانَين عابد فهد وعباس النوري من الظهور الإعلامي.

ولعدم وجود جهات رسمية تتبنّى هذه الأقاويل، تهافتت وسائل الإعلام العربية لمحاولة استبيان الحقيقة من الفنانين المذكورين، فهد والنوري.

من جهته، قال النجم عابد فهد في مقابلة مع موقع "الإمارات اليوم": "لا أعلم ما هو سبب إصدار قرار بمنعي من الظهور في الإعلام الرسمي السوري، فيما إذا كان صحيحاً، حيث إنني لم أُبلّغ بالأمر حتى اللحظة".

وأوضح أنّ ليس لديه أي معلومات للتأكد من مصداقية الخبر أو عدمه، وأنه مهتم بمتابعة الأمر لحين الحصول إلى المعلومة الصحيحة حوله.

أما الفنان عباس النوري الذي أثار وسائل التواصل عدة مرات في الآونة الأخيرة بسبب تصريحاته الغريبة، فقد بيّن للموقع ذاته أنه مندهش من انتشار شائعة منع ظهوره في الإعلام الحكومي السوري، ومِن تداول هذه الشائعة على نطاق واسع في المواقع الإخبارية ومنصات التواصل الاجتماعي.

وأوضح النوري، الذي اشتهر بشخصية أبو عصام في مسلسل "باب الحارة"، أن انتشار شائعة منع ظهوره في الإعلام السوري الرسمي يأتي في الوقت الذي يتم فيه تنسيق استضافته في أحد البرامج الشهيرة على القناة السورية الرسمية، وأن التحضير لهذا اللقاء جارٍ حالياً مع معدّ البرنامج.

وأضاف: "من يمتلك تقديم الفنان أو منعه وحجبه هو الشارع والناس، وليس المؤسسات أياً كانت"، داعياً إلى وقف مهازل الشائعات التي تستسهل النيل من الفنانين على مواقع إعلامية وصفَها بالرخيصة، مؤكداً أهمية أن يخرج الإعلام الرسمي عن الصمت، وأن يحمي سمعة ومكانة الفنان والمثقف الذي يشكل حالة حضارية للوطن، وذلك في ظل عدم قيام أي جهة رسمية أو إعلامية سورية بتأكيد تلك الشائعة أو نفيها، كما لم تقم الجهات التي تتداولها بإثباتها أو الكشف عن مصدرها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.