خطة جهنمية من مراهِقة مصرية للزواج من صديق العائلة الخمسينيّ

محمد أبوزهرة | 17 حزيران 2019 | 15:31

"جنون المراهقة" كان عنوان أزمة كبيرة لفتاة مصرية تبلغ من العمر 17 عاماً، بعدما ادعت اغتصابها على يد 3 شباب، من أجل الزواج من صديق والدها الذي أحبته بداعي التستر عليها، وإجبار والدها على الموافقة.

وعلى رغم أن الفتاة المصرية التي تدعى دلال، لم يتخط عمرها 17 عاماً ولا تزال طالبة بالصف الأول الثانوي، إلا أنها عانت جنون المراهقة وانجذبت نحو صديق والدها الذي يكبرها بثلاثين عاما، لتلجأ إلى حيلة غريبة بادعاء اختطافها واغتصابها حتى يتقدم حبيبها للزواج منها بدافع التستر عليها.

الغريب أن قوات الأمن المصرية كشفت حيلة الفتاة، وألقت القبض عليها، بعدما تلقت بلاغاً من والدها بمحافظة الجيزة، بتعرض نجلته للاغتصاب والتعذيب، حيث أكدت الفتاة خلال المحضر أنها في أثناء سيرها بمحيط منزلها بمنطقة أرض اللواء اصطحبها 3 أشخاص مجهولين يستقلون سيارة سوداء ملاكي عنوة وتوجهوا بها إلى غرفة غير معلومة بالمنطقة وتناوبوا الاعتداء عليها جنسياً حتى فقدت الوعي، وأنها عندما استردت وعيها فوجئت بوجودها داخل قطعة أرض في مدينة 6 أكتوبر.

فيما كشفت التحريات كذب الفتاة، وأنها اختلقت الواقعة، حيث تبين أنها ترتبط بعلاقة غير شرعية منذ 3 سنوات بصديق والدها الذي يبلغ من العمر 47 سنة، وتعددت اللقاءات الجنسية بينهما، وبمواجهتها اعترفت باختلاقها الواقعة لاتفاقها مع حبيبها على أن يتقدم للزواج منها بدافع التستر عليها.

ألقت قوة أمنية القبض على صديق الفتاة، وبمناقشته اعترف باتفاقه مع الفتاة على اختلاق الواقعة حتى يتمكن من الزواج منها، وتم إبلاغ والد الفتاة فحضر إلى قسم الشرطة واتهم صديقه بالتعدي جنسياً على ابنته، وتم تحرير محضر بالواقعة وأحيل على النيابة العامة التي تولت التحقيق.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.