بالصور: من مُعلمة أطفال إلى مصممة أكسسوارات أفراح

مروة فتحي | 2 آذار 2020 | 12:25

ثمّة سبل عدة يمكن الشخص أن يسلكها فقط إذا اكتشف مواهبه، هكذا فعلت ضحى حسين، مصممة أكسسوارات الأفراح، التي بدأت حياتها المهنية مدرسة روضة أطفال، ولكن لم تستهوها المهنة، فقررت أن تبحث عن شيء آخر وأن تملأ وقت فراغها بهواية أحبتها، وهي تصميم الاكسسوارات الخاصة ببعض المناسبات كالافراح و"السبوع" كما يسمون بعض الاحتفالات في مصر، ولم تتوقف عند هذا الحد بل اهتمت بتطوير مشروعها الخاص بها، حيث ابتكرت ملابس وإكسسوارات جديدة للسبوع كالغربال الملكي والقوقعة.. "صيحات" التقت بها لتتعرف إلى رحلتها وإضافتها في عالم التصميم.

تقول ضحى حسين لـ"صيحات": "بدأت العمل في مجال تصميم إكسسوارات السبوع والأفراح منذ نحو سبع سنوات، ومنذ صغري كنت أستغل الأشياء الفارغة في المنزل وأعمل عليها بالخيوط وأزينها، حيث كنت أدّخر من مصروفي لشراء بعض الخامات اللازمة، كما كنت أشاهد بعض البرامج التلفزيونية التي تتضمن شغلاً يدوياً، وكنت أقلّد ما يصنعونه، وعندما كبرت التحقت بكلية رياض أطفال، وكنت أعشق عمل شغل يدوي للأطفال وبعد تخرجي عملت مدرسة لمدة ثلاث سنوات، لكنني لم أحب المهنة وبعد زواجي فضلت الجلوس في المنزل، لكنني شعرت بالملل لعدم وجود ما يشغل وقتي لا سيما وأن شغل البيت ليس مرهقاً ولا يستغرق وقتاً طويلاً، فقررت أن أشغل وقتي بالشيء الذي أعشقه وهو التصميمات اليدوية لأكسسوارات الأفراح والسبوع".

أضافت ضحى: "بدأت أصمم بعض الأشياء الخاصة لصديقاتي، مثل تصميم اكسسوارات زفاف إحداهن، ونالت إعجاب الحضور وبدأ الطلب يتزايد على هذه الاكسسوارات فأنشأت صفحة في "فايسبوك" لعرض أعمالي والتسويق لها، وبدأت تنهال الطلبات وأتوسع في مشروعي، وفكرت في التجديد في تصميم الاكسسوارات الخاصة بالسبوع والأفراح، ففي السبوع - تلك العادة المصرية المتوارثة من القدم - أدخلت أكسسوارات الأفراح فيها، فابتكرت الطقم الملكي للسبوع وزينت طقم "البيبي" بالدانتيل، والغربال بالكريستال".

وأوضحت أن الموضة في غربال السبوع "هو ما يعرف باسم القوقعة، وهناك أيضاً الغربال التركي، حيث أرسم التصميم وأجعل النجار ينفذه وأزيّنه بالساتان والدانتيل بحسب نوع المولود. والغربال الملكي هو الأكثر طلباً بعكس التركي لارتفاع سعره، أما "الهون" فأزينه بخامات الغربال نفسها، وهناك عديد من الفنانين طلبوا مني تصميم اكسسوارات السبوع لأطفالهم مثل مي كساب التي استخدمت الغربال الملكي في سبوع طفلتها، أما التاج المستخدم في السبوع للفتيات فأصممه بنفسي لكن التنفيذ يتم خارج مصر في مصانع صينية".

أما في ما يتعلق بأكسسوارات الأفراح فأكدت أن "باقة العروسة من الأكسسوارات هي الأكثر طلباً، وقد ابتكرت شكلاً جديداً هو الباقة اللولي لأنه موضة في كل شيء وهو بأكمله من اللولي بدلا من الورد، وهناك أيضاً باقة التيوليب والورد البلدي لكن مع إدخال الألماس عليه. من الاكسسوارات المطلوبة أيضاً علبة الشبكة وتكون من الخشب ومزينة ومبطنة بالساتان والدانتيل والألماس والاستراس، وبعد الفرح يمكن وضع العلبة على التسريحة وفيها الأكسسوارات أو الدبابيس".




























إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.