طفلة فلسطينية تلقى حتفها بذريعة "استخراج الجِنّ" من داخلها!

حسام محمد | 18 حزيران 2019 | 09:00

في حادثة مؤلمة ربما ليست الأولى من نوعها في مجتمعاتنا العربية، فارقت طفلة فلسطينية لم يتجاوز عمرها 16 عاماً، الحياة، على يد مشعوذ استخدم القوة في ما أسماه عملية "استخراج الجنّ" من جسدها.

ونشر المتحدث الإعلامي باسم الشرطة الفلسطينية، العقيد لؤي زريقات، منشوراً على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أوضح فيه أن طفلة اسمها إيمان فارقت الحياة بعد تعرضها لكمّ هائل من الضرب والتعذيب الجسدي على يد مشعوذ ادّعى وجود 4 من الجنّ بداخل جسدها.

وفي التفاصيل، فقد أوضح العقيد زريقات أن أهل الفتاة كانوا يبحثون عن أي طريقة لعلاج ابنتهم المريضة، إلى أن أرشدهم أحد أقاربهم إلى ما أسماه بـ "الشيخ"، والذي قام بتوجيه اللكمات القوية للفتاة، ليقوم بعدها بمسكها من بفمها ورقبتها وخنقها بحجة أنه يقوم بإخراج أربعة من الجن سكنوا جسدها أخرج ثلاثة منهم والرابع يرفض الخروج.

وبحسب زريقات، فإنّ صراخ الفتاة وتوسلها لم يشفعا لها أمام المشعوذ الذي زاد في كمية ضربه بعد رفض الجنيّ الرابع والأخير الخروج من جسدها، على حد تعبيره، لينتهي الأمر بوفاة الفتاة أمام أعين أهلها، حيث بيّن المتحدث أنّ إيمان تعرضت للضرب والتعنيف لمدة استمرت عدة ساعات.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.