ديما جمالي ونهاد طربيه... خطأ لا علاقة لها به

صيحات | 11 تموز 2019 | 12:35

غدت النائبة في البرلمان اللبناني ديما جمالي أخيراً محط متابعة الجمهور اللبناني ولا سيّما روّاد التواصل الاجتماعي باعتبارها شخصية مثيرة للجدل وبخاصة أن الحظ لطالما لعب ضدّها في السوشيل ميديا. 

يوم أمس احتفت جمالي في حسابها الخاص بتويتر بتكريم رئيس الوزراء سعد الحريري والوزير محمد شقير لرئيس الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب جوزف طربيه ولكنها أخفقت في كتابة الاسم حيث كتبت اسم الفنان الراحل نهاد طربيه بدلاً منه. 



هذه التغريدة حذفتها جمالي على الفور لكون تويتر لايسمح بتعديل المنشورات، وخصوصاً بعدما أثارت جملة من التعليقات والبلبلة. 


موجة التعليقات دفعت بالمستشار الإعلامي للسيدة جمالي عبدالله بارودي للتغريد عبر حسابه على "تويتر"، قائلاً: "أثناء كتابة تويت على الصفحة الرسمية الخاصة بالنائب جمالي عن تكريم السيد ​جوزف طربيه​ من ​الهيئات الاقتصادية​ جرى الخلط بين اسم جوزف ونهاد طربيه من دون قصد. وبكل جرأة أتحمل منفرداً مسؤولية ما حصل مقدماً اعتذاري للسيد طربيه ولجمهور النائب جمالي".

تغريد بارودي أعيد تغريده على حساب جمالي لاسقاط مسؤوليتها عن هذه الهفوة.في المقابل كان هناك مواقف متضامنة معها من  باب "جلّ من لا يخطىء" وكلنا عرضة لهذا النوع من الخطأ وهناك من وقع بنوع كهذا من الأخطاء على المنابر وبلسانهم الشخصي كخطاب الرئيس أمين الجميّل ودعمه للرئيس ميشال عون بدلاً من الرئيس ميشال سليمان. 

ومن المتضامنين كان النائب في كتلة "الجمهورية القوية" جورج عقيص الذي كتب عبر تويتر :"لا تستحق ديما جمالي هذا الكمّ الهائل من العدائية والسخرية. ان التركيز على أخطاء نائب لم تتأقلم بسهولة مع عالم السياسة وهي الآتية من عالم التعليم الجامعي، ونسيان خطايا عتاة السياسة وارتكاباتهم يثبت سطحية التعاطي وميل التحامل على الضعيف وربما نزعة جندرية مكبوتة #لا_تصلبوها" .

كل ما يحصل مع النائبة جمالي في تويتر يجب أن يجعل من يدير حسابها في منصات التواصل الاجتماعي أكثر حرصاً ودقة لكون الأمر ليس الأول من نوعه.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.