كلب يحضر جلسات المحكمة لمقاضاة صاحبه!

حسام محمد | 24 تموز 2019 | 16:00

أصبح أحد كلاب أميركا اللاتينية بطل التقارير الأخبارية بعد حضوره جلسة مقاضاته لصاحبه المتهم بإساءة التعامل معه، حيث تناقلت التقارير الإخبارية قصة الكلب "كامبيون" بعنوان أول حيوان في أميركا اللاتينية يحضر جلسة محاكمة المعتدي عليه.

وقالت التقارير إن "كاميرون" حضر جلسة محاكمة صاحبه المتهم بالإساءة إليه، في مدينة اتيناس في كوستاريكا وسط عدد كبير من الصحافيين، والحضور من محامين وشهود ومدعين على صاحب الكلب.

وحذر رئيس المحكمة الحضور من أي فوضى، مشيراً إلى أهمية الحفاظ على هدوء الجلسة، إلا ان "كامبيون" حافظ على هدوئه وحضر الجلسة كاملة.

قضية تعذيب كامبيون!

وبحسب التقارير فإن "كامبيون" كان يبلغ ستة أشهر من العمر في تشرين الثاني عام 2017، عندما كان صاحبه يربطه بحبل يغوص في جلد عنقه، إضافة إلى معاناة "كامبيون" من سوء التغذية، حيث كان هزيلاً تغطي البراغيث جسمه.

وروت رئيس جمعية اتيناس للرفق بالحيوانات المهجورة دورا كاسترو أمام المحكمة الاثنين أنها تبلغت بالأمر من أحد أشقاء صاحبة الكلب الذي أرسل لها شريط فيديو يظهر سوء معاملة الجرو.

وقد تحركت كاسترو يومها وأخذت الكلب إلى طبيب بيطري حيث تلقى العناية مدة 20 يوماً. وبعد تعافي الكلب تقدمت كاسترو بشكوى في كانون الثاني عام 2018 بموجب قانون كان قد أقر حديثاً في كوستاريكا يعاقب سوء معاملة الحيوانات.

وينص القانون في كوستاريكا على عقوبة بالسجن تراوح بين ستة أشهر وثلاث سنوات لمن يدان بتهمة سوء معاملة حيوان أدت إلى نفوقه، وستة أشهر إلى سنتين لمعاملة وحشية و20 إلى 50 يوماً مع غرامة في حالة سوء المعاملة الأقل خطورة.

بدوره أشار رئيس المحكمة إلى سوابق في الولايات المتحدة وإسبانيا لمثول حيوانات كضحية سوء معاملة أمام المحكمة، في حين قرر تأجيل الجلسة إلى جلسة قريبة أخرى لبحث الواقعة التي أكدها عدد من الشهود.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.