أداة مثاليّة للكشف عن الزهايمر قبل 20 عاماً من الإصابة!

حسام محمد | 2 آب 2019 | 21:00

يسعى علماء العالم منذ عدة أعوام بشكل جاد إلى إيجاد حلول يمكن من خلالها تثبيط العوامل المؤدية إلى الإصابة بالزهايمر، الأمر الذي يتطلب كشفاً مسبقاً لاحتمالية إصابة أحدهم به، في سبيل معالجته بشكل مبكر ومنعه من الوصول إلى حالة سيئة.

وبحسب وسائل إعلام عالمية، توصل باحثون إلى فحص طبي ناجح بنسبة عالية جداً، يمكنه التنبؤ بإصابة البعض بالزهايمر قبل 20 عاماً من الإصابة.

وتوصل باحثون من جامعة واشنطن في مدينة سانت لويس بولاية ميسوري إلى فحص يعتمد على تحليل الدم يمكنه معرفة في ما إذا الإنسان سيصاب بالزهايمر بعد 20 عاماً أم لا، في حين بلغت نسبة نجاح هذا التحليل 94%.

بدورهم، أوضح الباحثون أن فحص الدم الجديد سيمكّن الأطباء من وصف بعض الأدوية لمن هم مهددون بالزهايمر، والتي ستساهم في تأخر ظهور المرض.

علاج بالصوت والضوء!

من جهة أخرى، كشفت تقارير إعلامية عن أنّ علماءً من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة، توصلوا إلى علاج يخفف من مرض فقدان الذاكرة، المرتبط بالشيخوخة.

وأوضح الباحثون أن آلية تعتمد على الجمع ما بين الضوء والصوت يمكن أن تقلل من الأعراض المرتبطة بمرض الزهايمر وتحسن الوظائف الإدراكية للمريض.

ووفقاً للدراسة التي أجراها دكتور يدعى لي هيوي تساي، فإن الصوت والضوء يمكن أن يدمرا البروتينات التي تشكل لويحات داخل الدماغ وتقتل خلايا المخ.

وأوضحت الدراسة أن تراكم اللويحات في الدماغ من شأنه أن يؤدي إلى فقدان الذاكرة في كثير من الأحيان في مرض الزهايمر، وبالتالي تعطيل الموجات الدماغية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.