الـ"كورن فليكس"... من عجينة متعفّنة إلى منتج عالمي!

حسام محمد | 6 آب 2019 | 17:00

في الواقع، لقد ولد الـ"كورن فليكس" المعروف عالمياً كوجبة فطور مفيدة ومغذّية، بالصدفة، كغيره من الأمور التي جاءت عبر خطأ ما، أو حادثة نادرة ثم أصبح مشهوراً حول العالم أجمع.

وفي التفاصيل التي جاءت عبر تقرير نشره موقع العربية، فإنّ القصة بدأت عندما قام رجل أميركي اسمه جون هارفي كيلوغ، بإنشاء مجمّع صحّي عام 1876، بمدينة كريك في ولاية ميشيغان، وكانت الحياة فيه خالية من السجائر والكافيين والكحول والدهون والسكر، إضافة إلى اعتماد الحياة هناك على نظام غذائي نباتي، إلى جانب الرياضة وحصص التدليك.

إتجه كيلوغ عام 1877 إلى إعداد وصفة غذائية صحية، تكوّنت من خليط من الطحين والشوفان ونشاء الذرة والبندق حيث كان يطبخها على شكل قطع بسكويت ثم يطحنها لتسهيل عملية هضمها، ليعمم هذه الوصفة على زوار المنتجع الصحي رفقة شقيقه ويل كايث كيلوغ.

عجينة متعفّنة!

اضطر الأخوان كيلوغ للغياب عن مكان عملهما لعدة أيام عام 1894، ليكتشفا عند عودتهما تخمّر عجينة أساسها القمح كانا قد أعدّاها من أجل وجبتهما الخاصة بالمنتجع، إلّا أنّهما قاماً بطبخها وكأن شيئاً لم يكن، وإطعامها لزوّارهم الذين أعجبوا بهذه الوجبة بشكل مبهر.

ودفع النجاح العظيم لهذه الخلطة المخمّرة إلى تطوير الوجبة بإضافة بعض أنواع الحبوب الأخرى، وصولاً إلى اختراع وجبة الـ"كورن فليكس" عام 1898، والتي غزت أميركا كوجبة فطور أساسية.

خلافات انتهت بالسكَّر!

لم تدم الشراكة بين الأخوين طويلاً إذ اختلفا حول إمكانية إضافة السكر للوصفة، التي كان جون يرفض تعديلها بإضافة مكوّن اعتبره ضارّاً، الأمر الذي أوقف الإنتاج لفترة من الزمن، إلى أن قام ويل كايث كيلوغ بشراء حقوق الوصفة بشكل كامل من شقيقه، وإضافة السكّر إليها كما أراد، ليحقق من وصفته الجديدة أرقاماً خيالية، حيث كانت مؤسسته عام 1909 تنتج ما يزيد على 120 ألف علبة من الـ"كورن فليكس".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.