ما حقيقة إضافة برج "الحواء" إلى الأبراج الفلكية؟!

حسام محمد | 7 آب 2019 | 20:30

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام القليلة الأخيرة بخبر إضافة برج جديد إلى الأبراج الفلكية الـ 12 أطلق عليه برج "الحواء"، إضافة إلى تعديلات كبيرة على المدى الزمني للأبراج المعروفة، إذ تغيرت أبراج نحو 85% من العالم.

ولم تكشف أي من صفحات التواصل الاجتماعي التي تناولت الخبر، عن مصادرها في هذه التعديلات التي يفترض أن تشمل العالم كله، وأن يصدرها علماء فلك معتمدون عالمياً، أو تابعون لهيئة فلكية لها قرار عالمي، وهو أمر ليس له وجود فعلياً، حيث دفعت تلك الشائعات بعض "خبراء الأبراج" العرب في هذا المجال إلى التدخل وإيضاح بعض الأمور حول هذه "الشائعة".

ونشرت خبيرة الأبراج عبير فؤاد منشوراً على صفحتها على "فابسبوك" أوضحت فيه أنّ خبر تعديل الأبراج مجرد شائعة، مشيرة إلى أنّ عدد الأبراج الحقيقي بحسب الفلك، 88 برجاً، اختار منها قدماء الفراعنة الأبراج الفلكية الـ 12 الحالية، وذلك لأن هذه الأبراج، يغطي كل منها من الشمس 30 يوماً كاملاً، الأمر الذي لا يتشابه مع باقي الأبراج الـ 76، مؤكداً أنّ إدخال أبراج جديدة كبرج "الحواء" أمر غير مقبول نهائياً.

ودعت فؤاد متابعيها إلى عدم الانسياق وراء الشائعات بدون علم ودراسة، مشيرة إلى أنّه يمكن لكل شخص الاطلاع على التقويم الخاص بالأبراج الشمسية المبني على موعد دخول الشمس فى البرج بشكل علمي دقيق، عبر رابط قامت بإرفاقه.

من جهة أخرى أشارت فؤاد إلى رابطين آخرين قالت إنهما يتعلقان بتقويم عالم الفلك الفارسي عمر الخيام الذي يربط حركة الشمس بالأبراج، ويعرف بالتقويم الجلالي أو التقويم الهجري الشمسي أو التقويم الفارسي، وهو تقويم معمول به في عدة دول إلى يومنا هذا ومنها إيران، وأفغانستان وكردستان والسعودية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.