ما هو الزواج الإلكتروني الذي بدأت مصر بتطبيقه؟

حسام محمد | 8 آب 2019 | 17:57

تناولت وسائل الإعلام المصرية في الأيام القليلة الأخيرة صوراً لعرسان مسلمين ومسيحيين، قالت إنّهم أول المتزوجين عبر "البصمة الإلكترونية"، أو ما أسمته بـ "الزواج الإلكتروني" الذي بدأ يطبّق بشكل رسمي في مصر.

ويعتمد هذا الزواج على تثبيت العقد، بشكل إلكتروني عبر نظام تكنولوجي مخصص، أكّد المهندس خالد العطار نائب وزير الاتصالات المصري، أنّه جاء منعاً للتحايل على القانون، خاصة في ما يخص زواج القاصرات، أو تعدد الزوجات لأكثر من 4 بالنسبة للمسلمين، أو زواج الثانية بالنسبة للمسيحي، حيث أصبح لا بد من تسجيل عقد الزواج وتثبيته على نظام إلكتروني موحد في مصر، بدلاً من العقد المثبت على الأوراق.

وسيكون بحوزة كل مأذون جهاز "تابلت" مخصص لعقود الزواج الإلكترونية بدلاً من قسائم الزواج المكتوبة يدوياً، بينما سيقوم العروسان بالتوقيع على العقد من خلال البصمة الإلكترونية.

بدورها، أشادت الصحف المصرية بهذا المشروع الذي بدأ تطبيقه في بور سعيد، لما يتضمنه من مزايا عديدة، إضافة إلى الضوابط التي ذكرتها وزارة الاتصالات، والتي هي عدم فقدان المستندات، وعدم إهدار المال والوقت، وسهولة الوصول إلى البيانات، مشيرة إلى أنّ النظام سيعمم على مصر كلها في وقت قريب.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.