إليسا تنهي مسيرتها الفنية وتعلن الاعتزال... وهذه أبرز ردود الفعل!

جاد محيدلي | 19 آب 2019 | 14:05

تعتبر الفنانة اللبنانية إليسا من أبرز وأشهر الفنانات في العالم العربي، فمَنْ من الجيل الجديد لم يستمع إلى أغنياتها في لحظات رومانسية أو حزينة أو حتى في لحظات الفرح والسعادة؟ إليسار خوري التي ظهرت لجمهورها في العام 1998 عندما أطلقت أول ألبوماتها "بدي دوب" حققت نجاحات استثنائية وحطمت أرقام المشاهدات في موقع "يوتيوب"، كما حصدت عدة جوائز عربية وعالمية تكريماً لمسيرتها التي تخللها الكثير من الجدل والهجوم والانتقادات. لكن ورغم الأحاديث التي لا تنتهي عن "الشرشرف الأبيض" وعمليات التجميل، استطاعت اليسا بقوة أن تتحدى كل أشكال التنمّر وتحافظ على جمهورها الكبير بذكاء، حتى إنها اشتهرت بآرائها الصادقة والشفافة واللاذعة في كل المجالات السياسية والاجتماعية والفنية. في الفترة الأخيرة اقترن اسمها بمرض السرطان الذي هزمته وأعلنت عن قصتها معه في فيديو كليب "إلى كل اللي بحبوني" الذي حقق أكثر من 22 مليون مشاهدة، وكان بمثابة قفزة نوعية في العلاقة بين الفنان العربي وجمهوره.

لكن هل كنتم تتوقعون أنه ورغم كل ذلك النجاح، أن تقرر إليسا وضع حد لمسيرتها الفنية؟ نعم هذا صحيح وليس عبارة عن شائعة أو أكاذيب، فقد ضجّ موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي اليوم بتغريدة لإليسا غير متوقعة قالت فيها: "أنا أعمل على هذا الألبوم الجديد مع الكثير من الحب والعاطفة. والسبب هو أنه سيكون الأخير في مسيرتي. إنني أعلن ذلك بقلب مُثقل ولكن مع قناعة كبيرة لأنني لا أستطيع العمل في مجال يشبه المافيا. لا أستطيع أن أكون منتجة بعد الآن".

لم يتم التأكد فيما بعد ما إذا كانت هذه التغريدة تكشف عن توتر العلاقة بين إليسا وشركة روتانا، إلا أنها كانت كفيلة بهز مواقع التواصل الاجتماعي، فحصدت المئات من إعادة التغريدة والمشاركة بعد دقائق قليلة، وأحدثت إرباكاً في صفوف جمهورها ومحبيها أو حتى المشاهير، واصفين هذه الخطوة بالصادمة وغير المتوقعة، ومتمنين عليها أن تتراجع عن قرارها ولا تضع حداً لمسيرتها الفنية لأن هناك كثيرين يحبونها وينتظرونها ويقفون معها باستمرار. وفي التالي سنقدم لكم أبرز ردود الفعل:

ناصيف زيتون حزين

الممثلة المصرية منة شلبي تدعمها

إعلامي كويتي يتحدى قرارها

أين إليسا القوية؟

"الفانز" في حالة صدمة

الملايين يحبونها

افضحي المافيا

قلوب محطمة

هل هذه مزحة؟

هل هذا المقصود؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.