أوباما وزوجته يسجلان أول ظهور في فيلم هوليوودي!

حسام محمد | 22 آب 2019 | 20:00

ضجت وسائل الإعلام العربية والعالمية بالحديث عن أول ظهور لكل من الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما وزوجته ميشيل في فيلم هوليوودي الأربعاء الماضي، وهو فيلم وثائقي تم تصويره في المنطقة الصناعية بأوهايو، من إنتاج مشترك بين نتفليكس وشركة هاير غراوند التي أسسها أوباما وزوجته العام الماضي.

ويتناول فيلم "American Factory"، أو "المصنع الأميركي" قصة استحواذ شركة صينية على مصنع مهجور لشركة جنرال موتورز، حيث يتتبع حياة آلاف العمال الذين تقرر تسريحهم من قطاع صناعة السيارات في مورين بولاية أوهايو خلال الركود الاقتصادي في 2008 والذين أعادت شركة فوياو جلاس أميركا الصينية لتصنيع زجاج السيارات توظيف بعضهم في ذات المصنع بعد ست سنوات.

الإعلام الأميركي اعتبر الفيلم ذا أهمية كبيرة، مشيراً إلى أنّ أفلاماً كهذه بإمكانها أن تقوم بمهمة إلقاء الضوء على قصص الجماعات "المهمشة".

بدوره قال أوباما في تسجيل مصور للترويج للفيلم مع السينمائي ينجوليا رايشرت وستيفن بوجنار: "نريد أن يتجاوز الناس ذاتهم ويتعرفوا ويفهموا حياة الآخرين".

أما ميشيل أوباما فقد أوضحت، أنها تأثرت بشكل خاص بالمشاهد الأولى للعمال وهم على أرضية المصنع، قائلة: "من هنا جئت، هكذا كان أبي".

وأضافت "من أكثر الأشياء التي أحبها في هذا الفيلم، هو أن تدع الناس يسردون قصصهم بأنفسهم". معتبرة أنّ الفيلم لا يحمل توجيها معيناً، حتى أنّه لم يخضع لتنقيح.

وحظي الفيلم بنسبة تقييم بلغت 97% على موقع روتن توميتوز لتقييمات الأفلام، إذ وصف بالفيلم المؤثر جداً، الذي يتحدث عن تحديات العولمة في العصر الحديث.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.