تجريد ملكة جمال من لقبها بسبب الرئيس الأميركي ترامب!

حسام محمد | 23 آب 2019 | 20:00

كشفت وسائل إعلام أميركية وعالمية عن قرار اتخذته لجنة مسابقة ملكات جمال الولايات المتحدة بتجريد ملكة جمال ولاية نيفادا لعام 2019 من لقبها، بحجة أنّها قامت بإبداء آراء سياسية على وسائل التواصل الاجتماعي، الأمر الذي يعتبر محظوراً بالنسبة إلى ملكات الجمال.

وكانت ملكة جمال ولاية نيفادا لهذا العام كاتي ويليامز قد نشرت عدة منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي، كشفت فيها عن مناصرتها للرئيس الأميركي دونالد ترامب، مهاجمة الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة، الأمر الذي استدعى التدخل من قبل لجنة مسابقة ملكات الجمال والتي لم تقبل حتى الاستماع إلى تبريرات ويليامز.

وأوضحت ويليامز في فيديو نشرته على "فيسبوك"، أنّها لم تعد مؤهلة للمشاركة في مسابقة ملكة جمال أميركا المقبلة، بعد تجريدها من لقبها بشكل نهائي.

وقالت ويليامز "أنا لا أفهم كيف يمكنكم فرض الرقابة على شخص له آراء يمينية، خاصة أنني لم أقل شيئاً سيئاً"، مضيفة: "لو كانت آرائي أكثر ليبرالية، لما كانت هناك أي مشكلة، أعتقد".

أما عن المنشورات التي تسببت بتجريدها من لقبها، فقد كتبت وليامز في إحداها: "دونالد ترامب هو أفضل رئيس أميركي منذ رونالد ريغان. ليس عليك أن توافقني، ولكن إعلم إنك على خطأ".

وقالت ذات الـ 29 عاماً في منشور آخر: "لو أطلق الديمقراطيون اليساريون عليك لقب العنصري، قد يكون السبب أنك تتحدث بمنطقية، وليس لديهم رد عقلاني لك"، كما ظهرت وليامز مرتدية قبعة كتب عليها عبارة "ترامب 2020"، معبّرة بها عن مساندتها لترامب في الانتخابات الأميركية المقبلة.


بدورها، قالت متحدثة باسم مسابقة ملكة جمال أميركا: "وليامز تحرّف الوقائع. صفحتها على فيسبوك أصبحت منصة للآراء السياسية، بينما يجب أن تكون خالية تماماً من أي محتوى سياسي".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.