الذعر يدفع إسرائيل لاستهداف طائرة مدنية إسرائيلية!

حسام محمد | 26 آب 2019 | 09:00

في حادثة أخجلت رؤوس جيش الكيان الإسرائيلي، قام عدد من عناصر الجيش الموجودين في مرتفعات الجولان السورية المحتلة، بإطلاق النار على طائرة مدنية إسرائيلية عن طريق الخطأ.

وبحسب وسائل إعلام الاحتلال الإسرائيلي فإن طائرة صغيرة مدنية ظهرت فجأة في سماء الجولان المحتلة، أفزعت عناصر جيش الاحتلال هناك، ظناً منهم أنّها سورية ما دفعهم إلى إطلاق النار عليها في محاولة لإسقاطها.

وبحسب مقطع فيديو تداولته وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي، فإن 3 جنود من جيش الاحتلال قاموا بإطلاق النار مباشرة على طائرة كانت فوق الحقول بالقرب من الجولان.

وتضررت الطائرة المدنية بعد إصابتها بعدة طلقات قبل أن يدرك المهاجمون أنهم يستهدفون مواطناً إسرائيلياً كان يستخدم الطائرة من أجل رش المبيدات الحشرية، بينما اعتقد الطيار أنه تعرض لإطلاق النار من قبل الجيش السوري، حيث تمكن من الهبوط في مطار محنايم قرب الحدود اللبنانية.

واعتبر جيش الكيان الإسرائيلي أن الحادثة كانت أمراً خطيراً جداً، مشيراً في بيان إلى أنّه فتح تحقيقاً بالموضوع الذي يمكن أن يكون درساً يجب التعلم منه.

وأضاف: "لم يصب أحد خلال الحادث الغريب، وهذه من الإجراءات العسكرية المعتادة في التعرف على "طائرات التسلل" ومواجهتها على مقربة من الحدود السورية"، في حين أكّدت المصادر المحلية أنّ المواطن الإسرائيلي لم يصب بأذى.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.