دراسة تحذر من عادة يومية بسيطة قد تؤدي إلى الوفاة!

حسام محمد | 29 آب 2019 | 09:00

تناقلت المواقع العربية والعالمية نتائج دراسة حديثة حذرت من عادة بسيطة قد تؤدي إلى الوفاة المبكرة، في حال تخطت زمناً محدداً بشكل يومي.

وبحسب مجلة "بي إم جي" المتخصصة في المجال الطبي، فإن الجلوس اليومي لأكثر من 9 ساعات يمكن أن يكون أمراً خطيراً جداً، إذ في الغالب سيكون سبباً في الوفاة المبكرة.

وأكدت الدراسة في تحذيرها على خطر تلك العادة لمن هم في منتصف العمر، أي في الثلاثينات والأربعينات، مشيرة إلى أنّهم أكثر عرضة للتأثر بالمخاطر تلك.

وأشارت الدراسة إلى أهمية أن يقوم الشخص الذي تعود أن يجلس لمدة طويلة، كالذين يعملون من وراء مكاتبهم، بالقليل من الحركة كالمشي بين الوقت والآخر للتخفيف من آثار تلك المخاطر.

واعتمدت الدراسة على تحليل شريحة واسعة من البيانات، لتتبين أن التمارين الرياضية أو الحركة بشكل عام مهما كانت خفيفة، ستحدث فارقاً في خفض مخاطر الوفاة المبكرة وإطالة العمر.

وبيّنت أن الإنسان يحتاج إلى 150 دقيقة من التمارين الخفيفة أسبوعياً كالمشي مثلاً، بينما يحتاج إلى 75 دقيقة أسبوعياً من التمارين متوسطة الشدة.

واختتمت المجلة تقريرها بإيضاح أشارت إليه الدراسة، فقالت إنّ النوم لا يعتبر خطيراً كالجلوس، ولا يحسب من ضمن الـ 9 ساعات، على الرغم من قلة الحركة أو انعدامها لدى الإنسان النائم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.