خطأ مصنعيّ يحوّل أطفال إسبانيا إلى ذئاب!

حسام محمد | 3 أيلول 2019 | 09:00

على الرغم من أن الجميع معرّض لأن يخطئ في أمر ما، مهما كان بارعاً فيه، إلّا أنّ بعض الأخطاء يجب ألاّ تحدث، خاصة عندما يتعلق الأمر بالطب والعلاج والأدوية، إذ إنّ الخطأ في أمر كهذا قد يتسبب بمصيبة لا يمكن محو آثارها ببساطة.

وبحسب تقارير إسبانية محلية وأخرى عالمية، فإن مشكلة في تصنيع أحد الأدوية، أدت إلى إصابة 16 طفلاً في إسبانيا بما يعرف بـ "متلازمة الذئب"، والتي يتحوّل فيها المصاب كائناً آخر يكسو الشعر وجهه بشكل كثيف، الأمر الذي يجعله يشبه الذئاب إلى حد كبير.

وفي التفاصيل، فإن الأطفال الـ 16 أصيبوا بهذه المتلازمة في منطقة كوستا ديل سول الإسبانية، خلال الشهر الماضي، بسبب تناولهم جرعة دواء ملوثة كانت قد انتشرت في الصيدليات.

وبحسب التقارير، فإن الدواء الملوث كان من نوع أوميبرازول، المستخدم لعلاج عسر الهضم، بينما كانت الملوثات مواد أخرى تدخل في تركيبة عقار المينوكسيديل، الذي يستخدم لعلاج تساقط الشعر.

إجراءات حكومية!

وأمرت الوكالة الإسبانية للأدوية والمنتجات الصحية بتعليق ترخيص شركة الأدوية المنتجة للعقار، كما قامت بوقف تداول دفعات الأدوية المشكوك في احتوائها على عقار المينوكسيديل.

ونصحت الوكالة الآباء والأمهات بالتأكد من أرقام دفعات الدواء، وبطلب المساعدة الطبية في حال قيامهم بإعطاء أطفالهم جرعة من الدفعات المشكوك بها.

بالأرقام!

تشير التقارير إلى أنّ التلوث أثّر على ما يصل إلى 30 صيدلية إسبانية، وأكثر من 50 دفعة من الدواء المنتج من قبل الشركة التي لم تكشف التقارير عن اسمها، الأمر الذي يجعل بعض سكان إسبانيا في خطر حتى اللحظة فيما لو لم تتمكن الإجراءات الحكومية من ضبط الأمر بشكل كامل.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.