هل فتحت تركيا أبواب الهجرة إلى أوروبا مجدداً؟

حسام محمد | 1 أيلول 2019 | 14:00

على الرغم من قيام تركيا بترحيل عدد كبير من اللاجئين في أراضيها وخاصة السوريين منهم في الآونة الأخيرة، إلّا أنّ تلك الإجراءات لم تصل بالرئيس رجب طيب أردوغان إلى ما يريده على ما يبدو، ما دفعه ربما إلى اتخاذ إجراءات أخرى، منها تسهيل هجرة اللاجئين إلى أوروبا مجدداً، وهو أمر لم ولن يعجب الأوروبيين إطلاقاً.

وبحسب تقرير نشره موقع زمان الوصل السوري المعارض، فإن عدداً كبيراً من اللاجئين (معظمهم من السوريين) وصلوا بقواربهم إلى إحدى الجزر اليونانية قادمين من تركيا، في مشهد أرجع ذاكرة اليونانيين إلى عامي 2014 و 2015، عندما عانت أثينا من أزمة تدفق اللاجئين إلى أراضيها بأرقام مخيفة، إلى أن أبرمت تركيا اتفاقاً مع الاتحاد الأوروبي عام 2016، من شأنه أن يخفف من تدفق اللاجئين عبر أراضيها، مقابل مساهمات مالية أوروبية تقدر بالمليارات تدفع لأنقرة بهدف مساعدتها على احتواء اللاجئين لديها.

غضب يوناني وتبرير تركي

يشير التقرير إلى أنّ وزير الخارجية اليوناني "نيكوس دندياس" قام باستدعاء السفير التركي لدى بلاده "براق أوزوغرجين" على وجه السرعة، من أجل إبلاغه استياء بلاده الشديد من ارتفاع وتيرة تدفق المهاجرين من تركيا مجدداً.

وبلغ تدفق اللاجئين الجدد ذروته مع وصول نحو 550 مهاجراً إلى جزيرة ليفسوس اليونانية قادمين من تركيا عبر 13 قارباً شملت 124 امرأة و246 طفلاً.

بدوره أكّد السفير التركي لدى استدعائه من قبل الخارجية اليونانية، أنّ تركيا ملتزمة بتعهداتها، وأن سياستها في هذا الصدد لم تتغير، مشيراً إلى أنّه سيبلغ السلطات التركية بآخر المستجدات، الأمر الذي يبدو منافياً لما شهدته شواطئ الجزيرة اليونانية فعلياً.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.