تعرّفوا إلى المهرجان الذي يرقص فيه الرجال للحصول على النساء!

جاد محيدلي | 7 أيلول 2019 | 12:00

تنتشر في أفريقيا قبائل قديمة تتميز بمجموعة من التقاليد والعادات الغريبة التي تثير في النفس الفضول وتختلف تماماً عن الحياة التي يعيشها باقي سكان العالم. كل الشعوب لديها عاداتها الخاصة التي اكتسبتها بسبب الاختلاط مع الشعوب الاخرى، لكن قبائل أفريقيا البدائية تمتلك تقاليد مميزة ظهرت بسبب انعزالهم عن المجتمعات المتمدنة وعدم اختلاط جزء كبير منهم بالآخرين وابتعادهم عن التقدم التكنولوجي، ولذلك فإن تلك العادات والتقاليد لا تزال حاضرة بنسبة كبيرة في الكثير من البلدان الأفريقية حتى الآن. ومن بين تلك الشعوب، تظهر شعوب الودابي أو البورورو، وهم عبارة عن مجموعة عرقية من شعب الفولاني، يتواجدون في الكاميرون وجمهورية إفريقيا الوسطى وتشاد ونيجيريا، وهم معروفون بزينتهم الغريبة وملابسهم المميزة.

قبيلة وودابي تتشابه مع معظم القبائل الأفريقية في نمط الحياة والتنقل والترحال، وترتكز بشكل أساسي في جنوب النيجر، ويصل عددهم طبقاً لإحصاءات عام 2001 إلى نحو 160،000 شخص ومعروف عنهم تمسكهم بزيهم المتقن والمراسم الثقافية الغنية، كما يتفردون بمهرجان سنوي لاختيار ملوك جمال الرجال. تتحدث قبيلة "وودابي" بلغة الـ Fula وهي لغة لا تكتب، ومعنى اسم القبيلة طبقاً للغتهم هو "أولئك الذين يحترمون المحرّمات"، في إشارة إلى تمسك القبيلة بتراثهم وعاداتهم الموروثة. من المعروف أيضاً أن القبيلة بحلول القرن السابع عشر، كانت من بين المجموعات العرقية الأولى التي اعتنقت الإسلام. يتنقلون لفترات خلال العام مع قطعانهم من الماشية التي يطلقون عليها اسم Zebu وهي سلالة من الأبقار التى تتسم بقرونها الطويلة وتتحمل الظروف المناخية الصعبة وخاصة خلال فترات الجفاف، وقد يقومون ببيعها خلال المواسم الجافة، بينما يستغلون قطعانهم خلال المواسم المطيرة عندما تكون الماشية أكثر صحة لإنتاج الحليب واللحوم. ترتحل القبيلة في جماعات خلال مواسم الأمطار من الجنوب إلى الشمال، وعادة ما تتألف مجموعات الترحال من العشرات من الأقارب، وعادًة ما تكون أسر كاملة بمن فيها من الشيوخ والأطفال.

وودابي تعدّ من المجتمعات متعددة الزوجات، وقد يصل عدد زيجات الرجل إلى أربع. كما يمكن للرجل الذي لديه المزيد من الماشية التزوج من المزيد من النساء، ولكن فى حال فقد قطعان ماشيته، فقد يطلقنه زوجاته أو يهجرنه. وُيعد الطلاق من قبل كل من الرجال والنساء سهلاً نسبياً. يدخل الذكور مرحلة الرجولة عندما يبلغون الخامسة عشرة حيث ُيطلق عليهم رسمياً لقب رجل، وعليه تقديم ضحية غالباً ما تكون من البقر، وذلك خلال طقوس طائفية خاصة، ومن ثم يبدأ العمل لجعل نفسه أكثر جاذبية لإرضاء النساء. ولهذا السببب يقيمون مهرجاناً سنوياً يدعى "جيروول Gerewol"، حيث يقوم فيه الرجال بالرقص للنساء على أمل الحصول على رضى وقبول إحداهن للزواج. ويظهر رجال القبيلة في أبهى حلة وأجمل مظهر ويقضون عادة 7 ساعات في تجهيز أنفسهم للمهرجان حيث يبدأون بالرقص لجذب انتباه النساء والحصول عليهن. ويعتقد رجال القبيلة أنهم أجمل رجال العالم ولذلك كثيرا ما تراهم جالسين حاملين المرآة للتأمل في جمالهم وتزيين أنفسهم. كما يعتقدون أن العيون اللامعة والأسنان البيضاء والأنف الحاد هي من علامات الجمال ولذلك يستخدم الرجال مساحيق التجميل لإبراز مفاتنهم. وتتواجد في المهرجان لجنة تحكيم مؤلفة من 3 نساء يقمن باختيار الشاب الأكثر جاذبية، حيث يحصل معظم الشباب في ذاك المهرجان على زوجاتهم وفي بعض الأحيان يحصل الشاب الواحد على أكثر من زوجة.

وسنقدم لكم عدداً من صور هذا المهرجان:













إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.