قصص أفظع الصور التي التقطت في التاريخ

غوى أبي حيدر | 14 أيلول 2019 | 16:00

في التالي نقدّم لكم 5 من أكثر الصور التي أثّرت في العالم... ستترك فيك حزناً بكل تأكيد!


1- صورة الرجل الساقط



التقطت في 9/11 ونشرت مرّة واحدة فقط بسبب قساوة المشهد. الرجل كان قرر القفز من الشبّاك بدلاً من أن يموت من الحريق! 

2- صورة الفتاة الفيتنامية



الصورة التي فازت بالكثير من الجوائز منها جائزة بوليتزر والتي تمثّل أطفالاً يهربون من القصف الأميركي على فيتنام، التقطت عام 1973، وما زالت تؤثر فينا حتى اليوم! 

3- التقط الصورة وانتحر



في مارس/آذار 1993، قام المصور كيفن كارتر برحلة إلى جنوب السودان، حيث التقط صورة رمزية لنسر يراقب طفلاً  سودانياً هزيلاً بالقرب من قرية أيود. قال كارتر إنه انتظر حوالي 20 دقيقة، على أمل أن يطير النسر. لم يفعل ذلك. التقط كارتر الصورة، بينما كان والدا الفتاة يجلبان الطعام من عربة الأمم المتحدة. تم بيع الصورة إلى نيويورك تايمز حيث ظهرت لأول مرة في 26 مارس 1993. اتصل المئات من الأشخاص بالصحيفة لسؤالهم عما إذا كان الطفل قد نجا، ما دفع الصحيفة إلى إصدار مذكرة خاصة غير عادية تقول إن الفتاة لديها قوة كافية للابتعاد عن النسر، لكن مصيرها النهائي غير معروف. طُلب من الصحافيين في السودان عدم لمس ضحايا المجاعة، بسبب خطر انتقال المرض، لكن كارتر تعرض لانتقادات لعدم مساعدة الفتاة. في النهاية، فاز كارتر بجائزة بوليتزر لهذه الصورة، لكنه لم يستطع الاستمتاع بها. "أنا حقًا آسف، لأنني لم أنقذ الطفلة". انتحر كارتر بعد 3 أشهر بسبب الأسئلة التي لم يتمكن من الإجابة عليها.

4- صورة ألان كردي 



بعد أربع سنوات من الحرب في سوريا، قرر والدا الصبي البالغ من العمر 3 سنوات وشقيقه البالغ من العمر 5 سنوات الهروب عبر قارب قابل للنفخ، وانطلقا من الساحل التركي إلى جزيرة كوس اليونانية. في غضون دقائق من الانطلاق، قلبت موجةٌ السفينة، وغرقت الأم وابناها. على الشاطئ بالقرب من مدينة بودروم الساحلية بعد ساعات قليلة، التقطت أكثر صورة هزّت السوشال ميديا من الحرب السورية. نيلوفر ديمير من وكالة دوجان للأنباء توجهت إلى الجثة وصورتها، "لم يبق شيء يمكنني فعله لأجله"، قالت "لم يبق شيء لإعادته إلى الحياة". رفعت ديمير كاميرتها. "اعتقدت أنها الطريقة الوحيدة التي يمكنني بها التعبير عن صراخ جسده الصامت".

5- صورة أجمل انتحار



كانت إيفلين فرانسيس ماكهيل أمينة مكتبة، أنهت حياتها من خلال القفز من الطبقة 86 من مبنى المراقبة في مبنى إمباير ستيت في 1 مايو 1947. هكذا سقطت إيفلين، لتمثّل صورتها أجمل انتحار في التاريخ!  

بالألوان: 



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.