ما هو قصر الأميرة نورة الذي أمر بن سلمان بترميمه؟

جاد محيدلي | 13 أيلول 2019 | 15:00

 قرر ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، ترميم قصر الأميرة نورة على نفقته الخاصة، وذلك بعد نحو 90 عاماً على إنشائه. ونورة هي بنت عبد الرحمن شقيقة مؤسس الدولة السعودية، الملك عبدالعزيز. وفي هذا الإطار، قال وزير الثقافة، الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، "حضرت الأميرة نورة بنت عبدالرحمن في المشهد الاجتماعي السعودي عبر حكمتها وكرمها وما تمثله من رمزية للنساء السعوديات المساهمات في تنمية المجتمع، والفاعلات في العمل الإنساني"، معرباً عن "شكره وامتنانه للقيادة الرشيدة على ما توليه من اعتناء بالمكتسبات الوطنية والتاريخية التي تحفظ للمملكة ثقافتها وتراثها".

القصر المعروف أيضاً باسم قصر "الشمسية"، يقع بالقرب من حي المربع في الرياض، وكان الملك المؤسس قد أمر ببنائه في العام 1935 ليكون سكناً لأخته الأميرة نورة، وزوجها الأمير سعود بن عبد العزيز بن سعود بن فيصل الكبير. تم تشييد القصر على الطراز العربي الإسلامي خلال فترة إنشائه، وهو مبني من مادة الطين المخلوط والجص، والعروق الخشبية، ويوجد فيه فناء داخلي مكشوف حيث تطل عليه معظم فتحات البناء. ويحتوي القصر على نقوش فريدة تعكس أسلوب العمارة المحلية خلال خمسينيات القرن الهجري الماضي. واكتسب القصر شهرته من شهرة ساكنيه، فقد كانت الأميرة نورة شخصية معروفة في مجتمعها، إذ اتخذها الملك عبدالعزيز مستشارة له في شؤون الأسرة، بجانب دور لعبته في العمل الخيري والاجتماعي.

وبعد وفاة الأميرة نورة وزوجها الأمير سعود الكبير، حافظ ابنهما الأمير محمد على القصر، وأبقاه مفتوحاً رغم انتقاله إلى العيش في سكن جديد، قبل أن يفقد بريقه مع مرور السنين، مما أدى الى انهيار بعض أجزائه. وكان القصر في السابق مقصداً للمحتاجين، واستراحة للمسافرين الذين يبحثون عن مكان يؤويهم قبل مواصلة سيرهم. وبحسب وسائل إعلامية سعودية، يوجد في القصر باب يسمى باب "الضعوف"، يُقدم في محيطه الأكل في مواعيد الغداء والعشاء للمحتاجين.

كما كان الوافدون من أبناء القبائل من خارج الرياض، الذين يتوجهون الى الملك عبدالعزيز في أوقات معينة من السنة، ينصبون خيامهم حول قصر الشمسية للتزود منه بالماء والزاد. يشار الى أن الأميرة نورة، وُلدت العام 1875 وتوفيت العام 1949، فيما وُلد زوجها الأمير سعود الكبير، العام 1878 وتوفي العام 1959، ويعد من أشهر أمراء الأسرة الحاكمة الذين ساعدوا الملك المؤسس بتوحيد البلاد.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.