صحفية أميركية تحاول التواصل مع ميّت للحديث عن وفاته!

حسام محمد | 19 أيلول 2019 | 16:38

جميع البشر معرضون للخطأ غير المقصود أثناء ممارستهم عملهم أو أي نشاط آخر، لكن أخطاء الإعلاميين والصحافيين تبدو أكثر إحراجاً، خاصة إذا كانت تُنقل على الهواء مباشرة، أمام الآلاف إن لم نقل الملايين من المشاهدين.

وفي هذا تداولت منصات التواصل الاجتماعي فيديو لخطأ غير مسبوق في تاريخ الإعلام المرئي، حيث ظهرت فيه مراسلة صحفية أميركية تدعى سارا والش، تتحدث عن وفاة أحد الأشخاص، مشيرة إلى أنها حاولت التواصل معه للتعليق على خبر وفاته، لكنّها لم تتمكن من الوصول إليه.

وبحسب وسائل الإعلام الإلكترونية التي تناولت الفيديو، فإن والش كانت تبثّ تقريراً مباشراً لقناة لوس أنجلس الإخبارية، تتحدث فيه عن مطاردة قاتلة في جنوب كاليفورنيا، أوقعت أحد المواطنين هناك ضحية.

وقالت والش: "حاولنا الوصول إلى الرجل المتوفى في تلك المطاردة، لكنه لم يكن متاحاً للتعليق"، بينما لم تكشف وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي عن الوقت الذي بُث فيه هذا الفيديو على الهواء.

وأثار المقطع استهزاء الكثيرين، حيث علّقت إحداهن بالقول: "كم كان وقحاً بعدم التعليق على وفاته. بعض الناس لم تعُد لديهم أخلاق"، بينما قال آخر: "ربما كان يفضل البريد الإلكتروني".

صحافية محترفة!

بحسب التقارير، فإن سارا والش صحافية لها أهميتها في عالم الإعلام، إذ كانت قد ترشحت لجائزة إيمي العالمية، خاصة أنّها كانت إحدى المراسلات اللواتي كنّ في نيويورك أسفل برجي التجارة العالميين تنقل أحداث 11 أيلول.

من جهة أخرى، فقد برر البعض هذا الخطأ بسوء التعبير، مشيرين إلى أنّها ربما كانت تقصد التواصل مع عائلة المتوفي أو أحد أقربائه، ولكنّ كلماتها لم تسعفها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.