مصارعين توفوا بظروف غريبة وتركوا أسراراً وراءهم!

جورج حداد | 20 أيلول 2019 | 16:00

أسماء كثيرة خسرها عالم المصارعة الحرة منذ انطلاقة هذه اللعبة الى يومنا هذا، ودائماً ما يلف الغموض طريقة رحيل هؤلاء المصارعين وتطرح علاملات الاستفهام، وفي ما يلي سنعرض لكم أبرز أسماء عالم المصارعة الحرة الذين توفوا بظروف غامضة وغريبة.

دينو برافو

في بداية انتشار هذه اللعبة، وفي عام 1993 تحديداً، وجدت جثة المصارع دينو برافو في منزله بعد أن قتل وهو يشاهد التلفاز بعد إطلاق 17 طلقة نارية عليه، أصابت 7 منها رأسه والبقية سائر أنحاء جسمه. هذا ولم تعرف هوية القاتل لغاية يومنا هذا.

أوماغا

هو واحد من بين المصارعين الذين كانوا يشتهروا بضخامة جسدهم وقدراتهم القتالية وصلابتهم، ولكن كل هذه الأمور لم تحمه من النوبة القلبية التي أصابته في عام 2009، حيث وجدت الشرطة جثته في منزله وكان الدم يسيل من أنفه فنقلت إلى المستشفى وبعد معاينتها تبين أنه تعرض لنزيف دماغي، وقد رجّح البعض أن يكون أوماغا متورطاً بتعاطي المنشطات أو المخدرات.

إدي غيريرو

أحد أشهر المصارعين حول العالم وأكثرهم شعبية، توفي في عام 2005 عن عمر يناهز الـ38 عاماً فقط، حين توفي أثناء حضوره مباراة على الحلبة مباشرة، بسبب نوبة فلبية حادة أصابته رجح البعض أنها بسبب المنشطات.

كريس بينوا

في 24 حزيران 2007 وجدت الشرطة كريس بينوا وزوجته وابنه مقتولين قي منزلهم بعدما لوحظ اختفاؤهم منذ أيام، وفي التحقيقات تبين أن كريس بينوا خنق زوجته نانسي وابنه دانيال ومن ثم شنق نفسه بعد ثلاثة أيام من ارتكاب جريمته.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.