شاهد أفكار الشباب السعودي وابتكاراتهم بأسلوب عصري جديد

صيحات | 23 أيلول 2019 | 17:00

على شكل مجلّة تلفزيونية متنوّعة هدفها تحفيزي تربوي، بُني البرنامج الشبابي "هاب شباب" بأسلوب ديناميكي عصري، عناصره الأساسية هم الشباب السعودي بمختلف إنجازاتهم، وتجاربهم، ونجاحانهم، ورسائلهم. وتتنوع الحلقات في الإضاءة على الاختراعات والقراءة العلميّة والقصص المُلهمة والتكنولوجيا. هي تجربة تفتقر لها العديد من القنوات التي تسلط أضواءها على البرامج التي تستقطب الإعلانات من تلك البرامج الثقافية الهادفة. 

ويهتم البرنامج بالمواضيع الشبابية والشباب الذين نجحوا في تقديم اختراعات مفيدة، وأولئك الذين شقوا طريقهم بجهد ليثبتوا أن ظروف الحياة والفقر مهما كانت صعبة، لا تحول دون تحقيق الطموحات، يتابعها برنامج "شباب هب" من تقديم محمود زيني، نوف عبد الله، حنين تركستاني، أيمن المطهر وإخراج راني بيطار، ويُعرض على MBC1.


أيمن المطهر.. جمعتنا الصدفة وصرنا عائلة

يعتبر مقدم البرنامج أيمن المطهر أن "ميزة البرنامج تكمن في النماذج الشبابية التي يستقطبها، إذ نتعرف إلى أشخاص شغوفين بأعمالهم، بعضهم يجمع بين مهنتين أو ثلاث، ولديهم طموح بالقيام بتجارب حياتية مهمة وهم من المملكة العربية السعودية، لكنهم ما زالوا مغمورين ولم يجدوا فرصة تُبرزهم علماً أنهم نماذج مشرفة للوطن". وعن لقاء أربعة مذيعين شباب في برنامج واحد، يلفت المطهر إلى أن "الصدفة هي التي جمعتنا، وكل منا ينتمي إلى بيئة مختلفة، وخلال وقت قصير شعرنا أننا نعرف بعضنا منذ سنوات وشكلنا عائلة، بسبب التناغم بيننا وتلاقي الافكار، رغم اختلاف شخصياتنا وثقافة كل منا". ويضيف المطهر "أننا قسمنا محاور النقاش بحسب ارتباط الموضوع بنا كمذيعين وباختصاصاتنا، حيث يكون لي ولنوف دوراً أكبر في الحوار إذا كان ضيفنا طبيباً، ويكون لكل منا دوره بحسب تخصّص الضيف".

حنين تركستاني.. هدفنا جيل اليوم مستقبل الغد


بدورها، توضح حنين أن "فكرة البرنامج شجعتها على أن تكون جزء منه، لأنه يتكلم عن مختلف فئات المجتمع من الشباب، لكل منهم إنجازاته، ونكتشف معه كيف أقدم على خطواته، ولم يستسلم لكلام الناس ورأي المجتمع الذي يكون في كثير من الأحيان محبطاً". وتعتبر "أننا كمقدمين للبرنامج، كانت لنا تجاربنا الخاصة التي نعرضها أمام الناس أيضاً، ونحن نجتمع قبل الحلقة للتعرف على الضيوف الذين لكل منهم بصمة في المجتمع، ونكسر الحاجز معهم ليكونوا على طبيعتهم أكثر خلال الحوار". وتضيف "نتكلم في الحلقات عن تعزيز الثقة بالنفس التي تجعل الإنسان يصل إلى ما يصبو إليه ويخطّط له"، لافتة إلى أن "الهدف من البرنامج هو أن جيل الشباب هم مستقبل البلاد، وهم الذين يوصلون المجتمع إلى مرحلة أفضل".

محمود زيني.. منصة لإظهار الشباب المبدع ومشاريعهم



من جانبه، يشير محمود زيني إلى أن "البرنامج يشكل منصّة لإظهار الشباب المبدع ومشاريعهم، ويضيء على أعمالهم وطموحاتهم وإنجازاتهم، ويشكل بذلك الجانب التحفيزي للجيل الجديد، ليؤكد أن في بلادنا أشخاص مبدعون". وفيما يثني على التقنية المستخدمة في الحلقات، وأسلوب التنفيذ الاحترافي، يشيد بـ"الانسجام والتناغم الكبير بيننا كمذيعين، وبطريقة تعاملنا مع الموضوعات المطروحة بحيادية وموضوعية"، لافتاً إلى أنني سمعت أصداء إيجابية عن ظهورنا الأول خلال أولى حلقات البرنامج، وهذا أمر مشجع". ويوضح زيني إلى كيفية توزيع الأدوار بين المذيعين الأربعة، ليقول بـ"أننا قبل كل حلقة، نجتمع ونضع الأسئلة التي يفترض طرحها على الضيوف، بطريقة عفوية ونعطي آراءنا بكثير من التلقائية، وهو ما يضفي حيوية أكبر على الحلقة".

نوف عبد الله.. أربعة مذيعين نأتي من مجالات مختلفة في الحياة

وترى نوف عبد الله "أننا وفقنا بفريق جيد من المذيعين، بيننا تفاهم وانسجام، علماً أن عملنا الأساسي في الحياة يتراوح بين الطب والهندسة، أي أنه بعيد كل البعد عن تقديم البرامج والإعلام". وتقول "أننا نحرص على التركيز على تجربة الضيف الملهمة، ونكشف معلومات مفيدة عنه وعن تجربته، إلى حد سيشعر كل مشاهد بأن ثمة شيئاً مشتركاً بينه وبين ضيفاً واحداً على الأقل في الحلقات". وتتوقف عند تجربة طبيب ومهندس، قام برحلات تطوعية على نفقته الخاصة، ودفعه شغفه في تعلّم اللغة إلى السفر إلى بلدان عدة منها أسبانيا وفرنسا حيث مكث فترة لتعلّم اللغة والتعرّف إلى ثقافة البلدان التي زارها من سكانها المحليين، ونتعرف إلى تجارب أشخاص قرروا التحول من الطب إلى الفن أو الرياضة وما إلى ذلك".

يعرض برنامج "شباب هب" على MBC1، كل ثلاثاء في تمام الساعة 4:00 بعد الظهر بتوقيت غرينتش، 07:00 مساءً بتوقيت السعودية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.