من هو هزاع المنصوري الذي يحمل غداً حلم الإمارات الى الفضاء؟

جاد محيدلي | 24 أيلول 2019 | 16:00

تنطلق عصر غد الأربعاء مركبة الفضاء "سويوز إم إس 15" نحو محطة الفضاء الدولية، حاملة على متنها هزاع المنصوري، أول رائد فضاء إماراتي، محققة حلم دولة الإمارات ورؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي، في الوصول إلى الفضاء وصناعة المستقبل. وتم أمس تثبيت صاروخ "سويوز إف جي"، الذي سيحمل المركبة، على منصة الإطلاق رقم 1، في قاعدة "بايكونور" الفضائية بكازاخستان، استعداداً لمهمة 25 أيلول. ونُقل الصاروخ من مبنى تجهيز المركبة الفضائية في قاعدة بايكونور الفضائية، إلى منصة الإطلاق رقم 1، بواسطة سكة حديد، فيما استغرقت المرحلة الأولى من تثبيت الصاروخ على منصة الإطلاق 10 دقائق. لكن من هو هزاع الذي توجهت اليه أنظار العالم العربي؟

أشار هزاع في تصريحات سابقة إن ولعه بالفضاء بدأ منذ طفولة، في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، التي نشأ وترعرع فيها. ويقول "بدأت أنظر إلى النجوم منذ طفولتي"، موضحاً أن فكرة الاقتراب منها لم تكن فكرة مستحيلة لديه. وكانت طموحات غزو الفضاء التي أبداها الشيخ زايد، مؤسس الدولة، باستضافته رواد فضاء أميركيين في أبو ظبي في السبعينيات، أحد مصادر الإلهام له، لكن في غياب برنامج فضاء إماراتي في ذلك الوقت، اتجه هزاع إلى الطيران. وبعد تخرجه في الجامعة، التحق بالقوات المسلحة كطيار مقاتل، حيث قاد طائرات من طراز "ف - 16". وبعد سنوات، أدرك أن حلمه بالصعود إلى الفضاء يمكن أن يصبح حقيقة. يشار الى أنه تزوج في 2007 ولديه أربعة أبناء وهم "مريم"، و"علي"، و"عبد الله"، و"منصور". ويعتبر هزاع أن أفراد عائلته أكبر داعمين له. 

حياته تغيرت فعلياً في كانون الأول 2017، وتحديداً عندما أطلق حاكم دبي دعوة عامة عبر حسابه في تويتر للالتحاق ببرنامج رواد الفضاء الإماراتي. وتقدم أكثر من أربعة آلاف شخص للبرنامج، لكن وقع الاختيار على هزاع، ومتقدم آخر يدعى سلطان النيادي، في التصفيات النهائية، بعد مجموعة من المقابلات الشخصية والفحوص الطبية والنفسية. ووصف الشيخ محمد هزاع وسلطان بأنهما يمثلان "أوج الطموح الإماراتي". وأعلن مركز الشيخ محمد بن راشد للفضاء في نيسان الماضي أن الاختيار وقع على هزاع ليصبح "رائد الفضاء الرئيسي" في الرحلة الافتتاحية، وأن سلطان سيكون ظهيراً له. ومن المقرر أن يصعد هزاع إلى المحطة الفضائية الدولية بصحبة رائدة الفضاء الأميركية جيسيكا مير، والروسي أوليغ سكريبوشكا، في مهمة مدتها ثمانية أيام. وسيجري هزاع في هذه المهمة تجارب علمية، كذلك من المقرر أن يأخذ الجمهور العربي في جولة داخل المحطة باللغة العربية. كما قال هزاع إنه سيأخذ صورة لعائلته، وعلم الإمارات في رحلته للمحطة الفضائية الدولية. كما سيأخذ صورة للقاء الشيخ زايد برواد الفضاء من رحلة أبوللو، "فهذه هي الصورة التي ألهمته وجعلته يعيش الحلم الآن". كذلك ذكرت تقارير أنه سيأخذ بذوراً، ونسخة من كتاب "قصتي" للشيخ محمد بن راشد. وأُعدت وجبة إماراتية للرحلة، وهي بلاليط (نوع من الشعيرية المحلاة التي تؤكل مع البيض المقلي)، وينوي هزاع مشاركتها مع زملائه.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.