ترامب يطالب بحصوله على جائزة نوبل للسلام

جورج حداد | 26 أيلول 2019 | 17:20

جائزة نوبل للسلام هي واحدة من ضمن الجوائز الخمس التي أوصى بها العالِم الراحل ألفريد نوبل، ويتم منحها في كل عام لأحد المشاهير حول العالم بسبب الأعمال الخيرية التي يقوم بها أو بسبب مساعدته على حفظ السلام والتآخي بين الشعوب. وقد مُنحت هذه الجائزة لأول مرة في عام 1901 وتناوبت عليها أسماء كثيرة من عالم الفن والأدب والسياسة.

ويبدو أنها أصبحت مطمعاً للرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب، الذي أكد في تصريحات ألقاها على هامش لقائه بالرئيس الباكستاني في جلسة أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، أنه يستحق أن ينال هذه الجائزة، وقال مهاجماً: "يمكن أن أُمنح جائزة نوبل لأمور عدة إن كانوا يعطونها بنزاهة، وهو ما لا يفعلونه". 

كما عاد ترامب بالزمن إلى عام 2009، عندما فاز الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما بهذه الجائزة والتي شكلت مفاجأة كبيرة حينها وأتت خلافاً لكل التوقعات، وعلّق ترامب على الموضوع بطريقة ساخرة من خلال قوله: "منح أوباما جائزة السلام المرموقة تقديراً لـ"جهوده الاستثنائية من أجل تعزيز الدبلوماسية الدولية والتعاون بين الشعوب"، بحسب ما أعلنت حينها لجنة نوبل النروجية، على الرغم من أنه لم يكن قد أكمل عامه الأول في البيت الأبيض، وأضاف ترامب: "منحوها لأوباما مباشرة بعد وصوله إلى الرئاسة وهو لم يكن لديه أدنى فكرة عن سبب حصوله عليها. أتعلمون؟ كان هذا الأمر الوحيد الذي وافقته الرأي فيه". برأيكم، هل يستحق ترامب هذه الجائزة؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.