مجرّة مجاورة في طريقها إلى التهام مجرّتنا!

حسام محمد | 4 تشرين الأول 2019 | 14:30

على الرغم من عدم تحديدها موعداً واضحاً، إلّا أنّ تقارير علمية حديثة أكّدت أنّ مجرّة "درب التبانة" التي تشمل كوكبنا، في طريقها إلى الاندثار، بفعل حادثة كونية ستكون عنيفة بشكل كبير.

وبحسب التقارير، فإن مجرّة أندروميدا العملاقة والشاسعة، المجاورة لمجرّتنا (درب التبانة)، ستلتهم مجرّتنا، كما فعلت بمجرّات عديدة أخرى، حيث يحمل ماضيها تاريخاً عنيفاً من التهام المجرّات، عبر مليارات السنوات.

وكشف العلماء الذين قاموا بنشر التقارير عن أنّ مجرّة أندروميدا العملاقة كانت قد التهمت عدة مجرّات أصغر منها في الماضي، مشيرين إلى أنّهم عثروا على مخلّفات وبقايا تلك المجرّات الصغيرة متدفقة وتائهة بين النجوم.

وقدّر العلماء المدة التي ستحتاجها المجرّة العملاقة للوصول إلى التهام مجرتنا بنحو 4 مليارات عام، وذلك اعتماداً على مسار التهامها المجرات الأخرى، والذي بدأ منذ نحو 10 مليارات سنة.

ويسعى العلماء بحسب تقاريرهم إلى إلقاء الضوء على كيفية ابتلاع المجرة العملاقة لمجرتنا في نهاية المطاف، ومحاولة كشف ألغاز جديدة حول سبب وكيفية قيام أندروميدا بالتهام المجرات التي تحيط بها.

وقال دوغلاس ماكي الأستاذ في مركز أبحاث الجامعة الوطنية الأوسترالية، "إن درب التبانة في مسار تصادمي مع أندروميدا منذ حوالي 4 مليارات عام، لذا فإن معرفة نوع الوحش الذي تواجهه مجرتنا أمر مفيد في اكتشاف مصير درب التبانة النهائي".

وأضاف: "لدى أندروميدا هالة نجمية أكبر بكثير وأكثر تعقيداً من درب التبانة، ما يشير إلى أنها قامت بتفكيك العديد من المجرات، وربما حتى مجرات أكبر منها".

وأردف: "من خلال تتبع البقايا الخافتة لهذه المجرات الهالكة الأصغر حجماً مع مجموعات من النجوم الآفلة، تمكّنا من إعادة رسم الطريقة التي نشأت بها أندروميدا"، مشيراً إلى أنّ دراسة هذا الأمر معقد، حيث تثير النتائج التي تم التوصل إليها أسئلة جديدة، تحتاج إلى الاستمرار في البحث للإجابة عنها بشكل واضح.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.