ما هي القبّعة المرتبطة بشرف الرجال وكرامتهم؟

جاد محيدلي | 4 تشرين الأول 2019 | 19:00

لكل بلد عاداته وتقاليده الموروثة التي تتناقلها الأجيال عبر التاريخ، والتي تؤثر على أفكار وتوجّهات المجتمع بشكل مباشر، لدرجة أن الكثير من العادات قد يصبح أقوى من الدين والقانون، وتخطيه يعتبر أمراً محرماً في المجتمعات المحافظة. وتعتبر أذربيجان من الدول العريقة التي تمتلك عادات لم نسمع بها من قبل، نظراً لتنوع الشعوب التي مرت عليها أو التي تحيطها. ولمن لا يعرف هذه الدولة، فهي واحدة من ست دول تركية مستقلة في منطقة القوقاز في أوراسيا. تقع في مفترق الطرق بين أوروبا الشرقية وآسيا الغربية، ويحدها بحر قزوين إلى الشرق وروسيا من الشمال وجورجيا إلى الشمال الغربي وأرمينيا إلى الغرب وإيران في الجنوب.

في أذربيجان توجد عادات قديمة لا تعدّ ولا تحصى، يعتبر أبرزها اعتمار قبعة يطلق عليها إسم الـ"باباك" التقليدية، وهي تدل على رفعة شأن الرجال الذين يمتلكونها، كما أنها ذات ارتباط وثيق بالسمعة الطيبة والشرف. رغم تراجع أعدادهم، ما زال باستطاعتك مصادفة الرجال الكبار في العمر، وهم يرتدون هذه القبعات، وخاصة في القرى والمناطق الجبلية. وقبعة الباباك هي من أغطية الرأس الأكثر شعبية بين الرجال في أذربيجان، وقد كان من المعيب أن يخرجوا بدونها من منزلهم، لدرجة أنه كان يُنظر إلى الرجل الذي يخرج من بيته بدونها وكأنه ترك شرفه ورجوليته خلفه. عادة ما تكون هذه القبعات مصنوعة من صوف الحمل، ويرتديها الرجال حتى خلال أيام الصيف الحارة.

كان الرجال بشكل عام، يرتدون هذه القبعات في كل الأوقات. ولذلك، إذا أراد شخص ما إهانة أي شخص آخر، فليس عليه إلا أن يزيل قبعة "باباك" الخاصة بذلك الشخص من على رأسه. وتعتبر هذه الحركة المهينة بمثابة عار يلاحق الرجل، لذلك حتى المزاح بهذا الموضوع يعتبر غير مقبول. يعتبر الأذربيجانيون أن قبعة "الباباك" يرتديها الرجال الذين يتمتعون بسمعة طيبة وبالتالي، أصبحت القبعة ترتبط بصفات مثل الشرف والكرامة والرجولة والنخوة والقوة. وليس من المهم ارتداء القبعة فحسب، بل تُعطى أهمية كبيرة للطريقة التي يتعامل فيها الرجال مع قبعات "باباك" الخاصة بهم، فهي تعكس القيم الداخلية لديهم، فمن يرتديها ويتصرف بطريقة غير لائقة، يُعتبر أنه لا يحترم هذه القبعة ولا يستحقها. كما يجب ألا يقوم الرجل بوضع قبعته رأساً على عقب أو بطريقة مائلة، خاصة أمام كبار السن، الذين يعتبرون أنه لا يسمح أي "رجل حقيقي" لأحد بقلب شرفه رأساً على عقب. ومن أحد الشروط الأساسية لعمل هذه القبعة أنه يجب ألا يتجاوز عمر الصوف المستخدم فيها 3 أيام، لتجنب الحالة الزغبية التي يتحول إليها صوف الحمل بعد لعق أمهاتها لها بعد الولادة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.