سلحفاة في طريقها إلى سطح القمر العام المقبل!

حسام محمد | 10 تشرين الأول 2019 | 16:00

تمكنت مركبة الفضاء الصينية "تشانغ إي 4"، من وضع بصمة خاصة، في تاريخ علوم الفضاء، بعد أن أضاءت الوجه البعيد المظلم من القمر، بهبوطها هناك لأول مرة في تاريخ البشرية، وذلك في الشهر الأول من العام الجاري.

من جهة أخرى فقد حملت تلك المركبة، مختبراً حيوياً بيئياً يزن 3.6 كيلوغرامات، شارك في تصنيعه 28 جامعة صينية، إلى الوجه الآخر من القمر الذي لا تصل الشمس إليه إطلاقاً، في محاولة لاستنبات بعض البذور هناك.

وبحسب تقارير فإن المختبر ذو شكل أسطواني بقطر 16 سم، وارتفاع 18 سم، حمل بداخله ماء وهواء وتربة و6 أنواع من البذور والمستنبتات الحية، والتي هي بذور القطن والفجل والبطاطا والرشاد والخميرة وبيض ذبابة الفاكهة.

وبالفعل تمكنت بذور القطن من الاستمرار في الحياة لمدة 20 يوماً، فأنببت ورقتين ماتتا في نهاية الأمر بسبب الانخفاض الشديد للحرارة هناك، حيث تقارب الـ 150 درجة تحت الصفر.

سلحفاة في طريقها إلى القمر!

كشفت تقارير علمية حديثة أنّ الرحلة التي وصلت إلى القمر أول العام الجاري، كانت تخطط لنقل سلحفاة صغيرة إلى هناك، لمراقبة نشاطها الحيوي بوجود أوكسجين يكفيها لـ 3 أسابيع، إلّا أنّ الحمولة كانت محددة بـ 4 كيلوغرامات فقط، ما دفع الطاقم المسؤول عن الرحلة إلى تأجيل الأمر.

وبحسب التقارير، فإنّه من المنتظر أنّ يقوم العلماء الصينيون بنقل سلحفاة صغيرة إلى القمر في الرحلة المقبلة إلى هناك على متن المركبة "تشانغ إي 6"، في العام المقبل.

من جهة أخرى تؤكد التقارير أنّ السلحفاة لن تعيش طويلاً هناك، وذلك إمّا لتجمدها في البرد القارس، أو لاحتراقها بفعل حرارة الشمس التي تتجاوز 100 درجة مئوية لافتقار القمر إلى الغلاف الجوي.

أول كائن حي بعد الإنسان!

وكانت مركبة الفضاء الروسية "زوند 5" قد حملت اثنتين من السلاحف الصغيرة إلى الفضاء، عبر رحلتها عام 1968، حيث عادت بهما إلى الأرض في ظل معاناة من الجوع الشديد لحرمانهما من الطعام خلال الرحلة، بينما ستكون السلحفاة الصينية أول كائن حي يزور القمر، بعد 12 إنساناً وصلوا إلى هناك عبر 6 مركبات فضاء أميركية بين عامي 1969 و1972.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.