ضرب وقتل وتسمم واختناق... لعنة "صباحية" الزفاف تلاحق مصريين

محمد أبوزهرة | 14 تشرين الأول 2019 | 14:15

تحظى "صباحية" يوم الزفاف بطقوس خاصة في الوطن العربي، وبخاصةٍ مصر، حيث تستكمل الاحتفالات بزيارة الأهل والأقارب للاطمئنان إلى العروسين وتهنئتهما، إلا أن "الصباحية" باتت لعنة تضرب عدداً من المصريين بسبب تكرار الجرائم والأزمات ما بين قتل وضرب وتسمم.

وتقدّم عريس مصري يدعى "س.أ" 20 عاماً، ببلاغ للنيابة، ضد أهل زوجته بتهمة التعدي عليه بالضرب في محافظة المنوفية يوم الصباحية، لرفضهم زواجه من ابنتهم، حيث كان على علاقة عاطفية بفتاة جامعية، وتقدّم لأهلها بطلب الزواج منها إلا أنهم رفضوا، لكن والدتها ساعدتهما على الزواج دون موافقة الأهل، الذين بمجرد علمهم بالزواج أقدم شقيق العروس وآخر من أقاربها على الاعتداء على العريس، لتنتهي الأزمة بالتصالح مع تعهدات بعدم التعرض للعريس.

وفي الشهر الماضي، توفي عريس وزوجته في محافظة سوهاج نتيجة تسمّمهما بسبب تناول وجبة "الوسويسة" المشهورة في صعيد مصر، ويتناولها العروسان عقب وصولهما إلى بيت الزوجية بعد حفل الزفاف، وتتكوّن من المحاشي واللحوم والأرز والخضار، إلا أن الأكل فسد بسبب ارتفاع درجات الحرارة  فتسمم العروسان، وتوفيا.

الواقعة الأبرز كانت في محافظة المنوفية، بعدما لجأ عريس إلى قتل زوجته بوم الصباحية للانتقام منها بعدما أخبرت والدتها بفشل زوجها في القيام بواجباته الزوجية في يوم الدخلة، لتفاجأ أسرتها بها مقتولة في منزلها يوم "الصباحية"، من أجل تهنئتها، ولم يعثروا على الزوج في مسكن الزوجية.

ومع بداية العام الحالي، شهدت محافظة الدقهلية واقعة مؤسفة بعد مقتل عروسين يوم الصباحية، بسبب الاختناق بالغاز، بعد ساعات من حفل زفافهما، حيث توفيا مختنقين داخل حمام شقتهما.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.